1

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


كـارل شـرّو

اكتشاف تاريخي هام: الخلاف السنّي الشيعي مجرّد خدعة من العصر العباسي

في تحوّل هام في مجريات الأحداث في الشرق الأوسط، أُعلن عن اكتشاف هام هذا الأسبوع مفاده أن الخلاف السنّي-الشيعي هو في الواقع خدعة قديمة. ويبدو أن الخدعة مصدرها كاتب ساخر من القرن الثامن عشر كان يُعتبر كاتباً فاشلاً من قبل معاصريه.


كان الكاتب أبو حيان ظافر العجائبي من البصرة جنوب العراق قد قام بصياغة عدد من المخطوطات الوهمية تتحدث عن خلاف عميق بين السنّة والشيعة لم يكن له أساس من الصحة. غير أن عدداً كبيراً من المؤرخين  خُدعوا بهذه المخطوطات نظراً لأن العجائبي لم يذكر بشكل واضح أنها كتابات ساخرة. ولاحقاً تم تناقل هذا الإحساس بالعداء بين السنّة والشيعة من جيل إلى جيل من دون تمحيص أو مراعاة المعايير الأكاديمية في التحقق من المصادر.


الاكتشاف الهام قام به مؤرخون من جامعة "باستيك" في تركيا أثناء دراستهم للمخطوطات القديمة، ولم يستغرقهم الكثير من الوقت لمعرفة أن المخطوطات هي أعمال فكاهية مكتوبة بشكل غير محترف وليست وثائق تاريخية حقيقية. استخدم الكاتب أسلوباً مزعجاً في الكتابة، يبدو كأنه واقعي فيما هو في الحقيقة يصف أحداثاً وشخصيات خيالية. وما زاد الطين بلّة أن المخطوطات انتشرت في أنحاء العالم الإسلامي في القرون اللاحقة بعد أن نسخها كتّاب فكاهيون آخرون لتسلية أصدقائهم. وكان لهذه التصرفات غير الحكيمة عواقب وخيمة على المنطقة بأسرها.


وقد أعلن علماء السنّة والشيعة النتائج التي توصلت إليها الدراسة التركية كما أعلنوا عن نهاية خلافاتهم التقليدية بشكل رسمي. وتواصل سيل التصريحات من الزعماء الروحيين والسياسيين للإعلان عن ارتياحهم، ووعدوا بأن يكونوا أكثر حذراً في المستقبل "لأن الطائفية ليست مزحة" على حدّ تعبير أحدهم. ولا شكّ أن هذا الاكتشاف قد جعل الكثير من هؤلاء الزعماء يشعرون بالخجل من جراء تصرفاتهم.


قال العلّامة المصري يوسف القرضاوي المعروف ببرنامجه التلفزيوني على قناة الجزيرة: "أشعر بالحرج الآن، فهذا الاكتشاف مفاجأة كبيرة لي. من الآن وصاعداً سأحرص على التدقيق قبل أن أتبنّى وجهات نظر طائفية".


كما اعتذر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية السيد علي خامنئي عن مواقفه السابقة وأعلن عن بداية حقبة جديدة من التعاون بين السنّة والشيعة، وأضاف مازحاً: "هناك الكثير من الطوائف والأديان الأخرى التي يمكن معاداتها".


وأعلن الشيخ السوري المقيم في المملكة العربية السعودية عدنان العرعور عن ندمه وقال: "كلّ هذا السمّ الطائفي الذي كنت أنفثه لسنوات...أنا مستاء جداً. كله كان من أجل لا شيء، لا بدّ لي من إعادة تقييم خياراتي في الحياة الآن".


أما الزعيم السلفي اللبناني الشيخ أحمد الأسير، والذي كان قد أعلن مؤخراً عن دعوته إلى الجهاد في سوريا، فكان شديد الندم. "أنا غاضب جداً من نفسي، كدنا أن نصبّ الزيت على النار المشتعلة في سوريا. الحمدلله لقد تم تفادي الأزمة، وقمنا باتخاذ إجراءات جديدة لتفادي مثل هذا الوضع في المستقبل."
أيضاً أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله: "لا أستطيع أن أصدق أننا كدنا نتسبّب بحرب إقليمية بسبب خطأ مثل هذا. لكن الكل يعرف أننا في حزب الله نتعلّم من أخطائنا. هذا الاكتشاف هو فعلاً هبة إلهية".


وأعرب المواطنون السنّة والشيعة عن سعادتهم بهذه الأخبار. وقال الكثيرون إن الخلاف قد بدأ منذ زمن طويل جداً لدرجة أن الناس نسيت كيف ولماذا نشب، ولكن من الجيد أن أحدهم قرر التحقق من الأسباب الحقيقية.


من جانبه، أعلن زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري عن رضاه عن هذا الاكتشاف وأعلن أن "القاعدة" ستعيد تقييم أولوياتها الآن وإنشاء مبادئ توجيهية جديدة لحذف العداء تجاه الشيعة والتركيز على كره الأقليات والأديان الأخرى عوضاً عن ذلك.

*هذا المقال هو من نسج الخيال

قال الكثيرون إن الخلاف قد بدأ منذ زمن طويل جداً لدرجة أن الناس نسيت كيف ولماذا نشب، ولكن من الجيد أن أحدهم قرر التحقق من الأسباب الحقيقية

  • lebano.bibi.5

    أكيد خيال بخيال مثل ما بيحمل الكاتب؟ لكن الحقيقه هي الحقيقه ما بتتخبى أبدا؟ الشيعه هم من بدا الحرب والقتل وسبوا الحريم؟ لازم تنتهي هل القصه وواحد لازم يربح من الاثنين؟ غير هيك ما في حل ابدي!! شدوا الأوزار لنشوف مين راح يربح ألجاء زه الكبرى وهي الشهادة!!!!!!

    15 أيار 2013