0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


أ.ف.ب.

خروج المدنيين من حمص القديمة يبدأ اليوم والمساعدات تدخلها السبت

حمص (سوريا) - يستعد عشرات المدنيين في حمص القديمة للخروج، اليوم الجمعة، من هذه الأحياء المحاصرة منذ أكثر من عام ونصف عام، وذلك إثر اتفاق تم التوصل اليه بين دمشق والامم المتحدة.

وأوضح محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لوكالة فرانس برس أن المساعدات الإنسانية التي من المقرر إرسالها إلى هذه المناطق الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة، ستدخل غداً السبت.

وأضاف: "هذا الصباح، الساعة السادسة (4,00 تغ)، توجه فريق المحافظة والأمم المتحدة والهلال الاحمر إلى النقطة المحددة لتأمين خروج المدنيين (...) وثم انتقالهم إلى حيث ما يرغبون".

وأشار إلى أنه بحسب "ما نقل الينا من الامم المتحدة، فإن العدد المتوقع كان بالأمس 200 أو أكثر بقليل"، مشيراً إلى أن السلطات مستعدة "لاستقبال أي عدد، وإذا رغب المدنيون الموجودون في الداخل أن يخرجوا جميعاً، فأهلاً وسهلاً".

ولفت إلى أن الأشخاص الذين سيُسمح لهم بالخروج، هم الأطفال من دون الخامسة عشر من العمر، والرجال الذين تجاوزا الخامسة والخمسين، إضافة إلى النساء، مشيراً إلى أن بدء خروج المدنيين سيتم "في الساعات المقبلة"، متحدثاً عن "بعض التأخير في الداخل".

وقال: "نُقل لنا أن بعض المدنيين يحتاجون إلى حزم امتعتهم، تهيئة ظروفهم، الانتقال من حي إلى حي (...) وبعض التأخير بسبب أعمال فنية لوجستية على الارض"، تشمل تأمين ممرات للحافلات التي ستقوم بنقل المدنيين.

وأوضح البرازي أن "المساعدات تم الاتفاق على تقييم الحاجة لها اليوم مساء، وغداً ستكون أول دفعة من المساعدات الإغاثية والغذائية التي سيتم تحديدها اليوم، ستدخل إلى المحتاجين اليها في بعض أحياء المدينة القديمة".

وتعد حمص، وهي ثالث كبرى المدن السورية، "عاصمة الثورة" ضد نظام الرئيس بشار الأسد. ويقول ناشطون إن قرابة ثلاثة آلاف شخص ما زالوا يتواجدون في أحيائها المحاصرة منذ حزيران/يونيو 2012.

سيُسمح بخروج الأطفال دون الخامسة عشرة ، والرجال الذين تجاوزوا الخامسة والخمسين، إضافة إلى النساء