0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


أ.ف.ب.

بوغدانوف: تصريحات الأسد عن امكانية الترشح للرئاسة لا تساعد على التهدئة

بيروت ـ أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، أن موسكو تعتبر أن إعلان الرئيس السوري بشار الأسد حول استعداده للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أمر لا يساعد في تهدئة الوضع، مشيراً إلى أن موسكو تدعو الأطراف إلى الابتعاد عن التصريحات التي تثير المشاعر السلبية لدى الطرف الآخر للنزاع.

ونقلت وكالة أنباء انترفاكس الروسية اليوم الخميس عن بوغدانوف قوله إن "تبادل التصريحات يعقد الأمور ولا يهدئ الوضع"، مضيفاً "إننا ندعو إلى عدم إطلاق التصريحات قبل بدء المفاوضات، نظراً لما يمكن أن تثيره من ردات الفعل ... ومن الأفضل الابتعاد عنها".

وكشف بوغدانوف عن أن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا يمكن أن يزور روسيا في مطلع الشهر المقبل، وقال: "قيل لنا إن الجربا وافق على الدعوة، ومن الممكن أن يصل مطلع كانون الثاني/يناير ... أبوابنا مفتوحة ... نحن بالانتظار".

وأشار إلى أن ممثلي المعارضة السورية يخططون منذ فترة طويلة لزيارة روسيا، قائلاً: "لقد قالوا لنا، سنزور موسكو بالتأكيد، واقترحوا أن يصل في البداية وفد تقني، ومن ثم وفد رؤساء من المستوى الثاني وبعدها سيصل الجربا بنفسه"، معيداً للأذهان أنه شخصياً سلم الدعوة للجربا لزيارة موسكو، باسم وزارة الخارجية الروسية.

وأكد بوغدانوف في سياق رده على سؤال عن الجهة المسلحة التي يمكن لروسيا أن تحاورها، أكد أن روسيا مستعدة لإجراء حوار مع ممثلي الجيش السوري الحر في إطار اتصالاتها، معتبراً أن الارهابيين من المعارضة السورية المرتبطين بتنظيم "القاعدة" "لن يتحدث معهم أحد ... عن أي حديث يمكن التحدث معهم؟!".

وتابع قوله "فيما يخص مجموعات معارضة أخرى، من بينها الجناح المسلح للمعارضة، الذين نأمل بأنهم ينادوا بالأفكار الوطنية حيال سوريا على أساس حفظ سيادتها وأراضيها ووحدة المجتمع السوري، اعتقد أن أحداً لن يعارض (مشاركتهم في المؤتمر)".

وأعرب بوغدانوف عن أمله في أن توافق الولايات المتحدة قريباً على ضرورة مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف ـ 2"، مضيفاً "حتى الآن، الأميركيون غير موافقين، لديهم حجج غير مقنعة بالنسبة لنا ... لكننا نأمل بأن يتغير مزاجهم، وأن يتم الانتباه إلى حججنا حول فائدة وأهمية مشاركة الايرانيين".

واشار بوغدانوف إلى أن "الحديث يدور عن دولة أقليمية كبرى لها تأثير على سير الأحداث في سوريا وحولها ... ونحن نأخذ بالاعتبار العلاقة الخاصة بين طهران ودمشق لجهة مشاركة الإيرانيين بالمؤتمر".

حجج واشنطن في معارضة مشاركة طهران بجنيف ـ 2 غير مقنعة