0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

3 آلاف إلى 11 ألف أجنبي جاؤوا من 70 دولة للقتال في سوريا

بيروت ـ جاء في تقرير صدر يوم أمس الثلاثاء عن المركز الدولي لدراسة التطرف في لندن، أن ما بين 3300 و11 ألف أجنبي من 70 دولة توجهوا إلى سوريا للقتال ضد القوات النظامية.

وقال المركز، ومقره في جامعة كينغز كوليج في تقريره، إنه توجه إلى سوريا في الفترة الممتدة بين أواخر عام 2011 و10 كانون الأول/ديسمبر الجاري، ما بين 3300 و11 ألف أجنبي إلى سورية للمشاركة في الأعمال القتالية، موضحاً أن هذه الأرقام، تشمل من يقاتل في سوريا حالياً، ومن عاد إلى بلاده، ومن تم إلقاء القبض عليه أو تصفيته.

وورد في التقرير أن الجزء الأكبر (نحو 80 في المئة) من هؤلاء الأجانب هم من العرب والأوروبيين. وبقية المقاتلين الأجانب من جنوب شرق آسيا وافريقيا وأميركا الشمالية والبلقان وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.

وبحسب معلومات المركز، فإن نحو 18 في المئة من المقاتلين الأجانب في سوريا، قدموا من أوروبا الغربية، وأغلبيتهم من فرنسا وبريطانيا، ونحو 70 في المئة من الأجانب، وصلوا إلى سوريا من بلدان الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن أغلبية المقاتلين من الخارج تنضم إلى تنظيمي جبهة النصرة وداعش.

وأشار التقرير الى تزايد توافد الأجانب منذ نيسان/أبريل الماضي، وأن ذلك قد يكون مرتبطاً بانضمام مقاتلين شيعة لبنانيين وعراقيين للقتال إلى جانب القوات الحكومية السورية.

وأعد المركز تقريره استناداً إلى 1500 مصدر، هي تقارير إعلامية، وإحصاءات رسمية، وبيانات المجموعات المسلحة، ومعلومات من مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يكون ٍسبب ذلك انضمام مقاتلين شيعة لبنانيين وعراقيين للقتال إلى جانب القوات الحكومية السورية