0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

إجتماعات تحضيريّة لعقد مؤتمر جنيف 2

بيروت ــ على خطّ الاجتماع التحضيري الأميركي ــ الروسي مع المبعوث الدولي والعربي الأخضر الإبراهيمي في جنيف يوم الإثنين المقبل، برزت دعوة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الائتلاف الوطني السوري لزيارة موسكو. كما برز أيضًا الحديث عن مؤتمر موسع للمعارضة لتوحيد الموقف من جنيف 2.

ونقلت صحيفة الحياة، الصادرة اليوم الخميس، عن مصادر في المعارضة قولها إنّ "الائتلاف يجري اتصالات لعقد مؤتمر موسع للمعارضة، تشارك فيه قيادات الجيش الحر والكتائب المسلحة والحراك الشعبي ومعارضة الداخل، لتوحيد الموقف من "جنيف 2". وقالت إن "هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديمقراطي (معارضة الداخل) ستشارك في المؤتمر".

أمّا بالنسبة إلى الاجتماع التحضيري الأميركي ــ الروسي مع الإبراهيمي، فنقلت الحياة عن أوساط ديبلوماسية فرنسية اعتبارها أنّ أفضل ما يمكن أن يسفر عنه هو تحديد موعد مؤتمر جنيف 2، والاتفاق على لائحة المدعوين للمشاركة فيه، مشيرة إلى أن الإيرانيين "أقل تمسكًا" بالرئيس السوري بشار الأسد من الروس، كما أن الإيرانيين يبدون أكثر براغماتية من الروس على هذا الصعيد، فإذا رأوا حلاً يصون مصالحهم، فإنهم يمكن أن يعدّلوا موقفهم".

هذا، وشرحت المصادر نفسها أن "الانطباع القائم لدى الأوساط الديبلوماسية الفرنسية مفاده أن الأسد لن يأتي إلى جنيف 2 طوعاً، وإنما سيكون ملزمًا ومدفوعًا من قبل الروس والإيرانيين ومن عناصر من داخل النظام نفسه بدأت تشعر أنه يأخذ بها إلى الحائط".

وبالعودة إلى مصادر المعارضة السورية، فشددت على أنّ قرار الائتلاف هو التعاطي بإيجابية مع دعوة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لزيارة موسكو، غير أن الاتصالات الحالية ترمي إلى التأكد من أنّ رئيس الائتلاف أحمد الجربا سيلتقي "أصحاب القرار وتحديداً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين" للاطلاع على حقيقة الموقف الروسي.

الإيرانيون "أقل تمسكًا" بالرئيس السوري بشار الأسد من الروس