4

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


ناديـن العلـي

هذا ما حصل في ملهى المتحولين جنسياً في الدكوانة

رئيس بلدية يعتقل ويضايق مثليين ومتحوّلين جنسياً

(أ.ف.ب.)

"كنتُ أقف خارج الملهى الليلي مع أصدقائي عندما أمرتني شرطة البلدية بالدخول الى السيارة، دون أي مذكّرة قانونية" قالت لـ NOW واحدة من المشاركين في الحفلة الصاخبة الذين تعرضوا لمضايقات ليلة السبت الماضية في ملهى Ghost في الدكوانة، شرط عدم ذكر اسمها. قالت إنّها أدخلت الى غرفة حيث تعرّضت لأذى شفهي وجنسي من قبل مندوبي رئيس البلدية أنطوان شختورة.

 

"ضربوني وعاملوني بقسوة وأهانوني مستخدمين تعابير بذيئة مثل "مخنّث" و"نصف رجل"، ومن ثم طرحوا عليّ أسئلة مهينة مثل كم هو أجري في الساعة وإذا ما كنتُ أستمتع بالأمر، ومن ثم طلبوا مني ان أخلع ثيابي والتقطوا لي صوراً".

 

يعتقد الناشطون والخبراء اللبنانيون أنّ أعمال شختورة تفرض سابقة خطيرة حيث يمكن لمسؤول لبناني أن يطبّق مفهومه الخاص للعدالة على اعتبار أنّه قانون لبناني.

 

من بين أولئك الذين تمّ اعتقالهم ليل السبت الماضي كان ثلاثة مثليين وشخص متحوّل جنسياً. وكل واحد منهم أجبر على خلع ثيابه أمام رجال شرطة شختورة، بأمر منه، بحيث يتمكنون من تحديد هويتهم الجنسية.

 

بعد أحداث ليلة السبت، وفي مقابلة له مع محطة التلفزيون اللبنانية LBC، اعترف شختورة بأنّهم جعلوا المعتقلين يخلعون ثيابهم، قائلاً "بالطبع جعلناهم يخلعون ثيابهم،عندما رأينا وضعاً فاضحاً وكان علينا أن نعرف ما هم هؤلاء الأشخاص. رجال أو نساء؟ وبدا أنّهم أنصاف رجال وأنصاف نساء وأنا لا أقبل بمثل ذلك في الدكوانة التي أنتمي إليها".

 

وفي مقابلة له مع NOW، دافع شختورة عن أفعاله قائلاً "ليس شأني أية هوية جنسية يريدون لأنفسهم، ولكنّهم كانوا ينتهكون قوانين السلوك الأخلاقية وكانوا يتعاطون المخدرات ومن واجبي وضع حد لذلك".

غير أنّ المتحوّلة جنسياً أكّدت أنّه لم يكن بحوزتها مخدرات وطلبت من القوى [الأمنية] أن يُجرى لها فحص دم للتحقّق من صحة الاتهامات. ولم تتم الاستجابة لمطالبها.

 

وبالنسبة لختم الملهى الليلي بالشمع الأحمر، أكد شختورة أنّه يعتقد بأنّه يسمح بالنشاطات الجنسية داخل مبناه وخارجه، وأنّه يروّج لتجارة المخدرات ولسلوك السكيرين. وهو يزعم بأنّ أفعاله تبرّرها المادة 74 من قانون البلديات.

 

ومن جهتها أدانت إدارة ملهى "غوست" اتهام البلدية، مشدّدة لـ NOW على أنّ الاتهامات الموجهة لها باطلة وأنّ "الكبسة" على الملهي لم يسبقها أي تحذير.

 

وشرح مدير الملهى، الذي فضّل هو كذلك عدم الإفصاح عن هويته، أنّ شختورة جاء الى المكان واتهمه بتجارة المخدرات وبالدعارة، وعندما سُمح له بالتحقّق من صحة اتهاماته، أجاب شختورة "لا، لا أريد التحقّق، أريدُ إقفال هذا المكان".

 

"رفضتُ الإقفال"، ومن ثم خرج قائلاً "ولكن لديكم مثليين هنا". وبعد ذلك بقليل، دخل 12 من رجال شرطة شختورة الى الملهى، قاموا بالتنمير على الزبائن، وأطفأوا الموسيقى. ومنذ بعد ظهر يوم الإثنين الماضي، جرى إقفال ملهى غوست بالشمع الاحمر بأمر من البلدية، وتبدو ملاحظة عُلّقت على بابه بأسماء الأشخاص الأربعة الذين جرى اعتقالهم.

 

وفي هذا السياق، شرح المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان نزار صاغية أنّ رئيس البلدية تخطّى بهذه التصرّفات، المؤسسات القانونية المختصّة وبالتالي يجب أن يحاسب قانونياً على ذلك.

 

"كما ينص القانون، يُسمح له فقط بجمع المعلومات المطلوية ورفع شكوى الى مكتب المدعي العام. لا يحق له أن يتخّذ القرار بنفسه. إغارته على المكان غير قانونية" شدّد صاغية قائلاً.

 

حتى الآن، لم ترفع إدارة الملهى قضية على شختورة وهي بانتظار أن يُصدر مكتب الادعاء حكمه، لأنّهم يعتقدون اعتقاداً راسخاً بأنّ قضية شختورة قضية شخصية.

 

"من الواضح أنّ لديه مسائل شخصية حيال الرجال المثليين لأنّ هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها هذه المضايقات، فمنذ أكثر من ستة أشهر يقوم رجاله باعتقال المارة"، أضاف المدير.

 

وبدوره أكّد شربل الميدع، المدير التنفيذي لجمعية "حلم" غير الحكومية التي تهتم بالدفاع عن حقوق المثليين، على الادعاءات السابقة وشرح أنّ الجمعية كانت تراقب الملهى الليلي منذ علموا بالمضايقات المتكرّرة وبالإساءة الى الرجال المثليين والأشخاص المتحولين جنسياً. وقال الميدع لـ NOW إنّ الزبائن قرب الملهى الليلي دائماً ما يتعرّضون للاعتداء بسبب مظهرهم، وأنّ ضحايا الأحد الماضي نُقلوا الى مقر شرطة البلدية في صناديق سيارات الشرطة.

 

وأضاف صاغية أنّ اعتقال الشرطة البلدية للزبائن هو أيضاً غير قانوني ويجب النظر فيه بأقصى سرعة لأنه مخالفة واضحة للدستور.

 

"ليس لديهم الحق باستجواب أي كان في أية قضية كانت؛ فهذا من اختصاص الشرطة القضائية، هذا في حال كانت هناك جريمة، ولكن لا توجد جريمة، التحوّل الجنسي ليس بجريمة، ليس هناك أي حيثية قانونية لدعمها في أي مكان".

 

وشدّد صاغية على أنّه في حال قرّر المعنيون بالحادثة عدم رفع أي قضية، فمن واجب المجتمع المدني اللبناني معالجة المسألة بأسرع وقت ممكن.

 

"هذه جريمة وقد اعترف شختورة علناً باقترافها. على المجتمع المدني أن يرفع شكوى ضدّه لدى مكتب المدعي العام".

 

"هذا أمر شديد الخطورة. إنّه يفرض قيمه الخاصة، معتبراً أي شيء يعارض هذه القيم جريمة، ومن ثمّ يعاقب الآثمين الذين ارتكبوها. لا يجب القبول بذلك"، قال صاغية.

 

هذا المقال هو ترجمة للنص الانكليزي الاصلي

(أ.ف.ب.)

"اعترف شختورة بأنّهم جعلوا المعتقلين يخلعون ثيابهم"

  • lebano.bibi.5

    أنا مع قرار السيد شختوره لأنوا هيدا بلبنان مش لازم يستمر ولازم يوقف هون؟ ويقترح انوا هودي يعمل لون مركز ويداووهم لأنوا في مرض عندهم والدولة لازم تهتم بالأمر

    2 أيار 2013

  • خليل11

    عندما اجتمع ما يسمى حكماء أل صهيون وفكروا كيف يسيطروا على مقدرات العالم،وجدوا امامهم عائق الدين عند المسلمين والمسيحيين، فتاريخهم حاربوا الانبياء ووشوا بالسيد المسيح،فهم غير مقبولين عند المسلم والمسيحي، لذلك قرروا نشر الفساد الاخلاقي لابعاد الناس عن دينهم، ونخشى ان من يدافع عن هؤلاء المثليين مثل شربل المبدع او غيره يعملوا للموساد، يجب التحقق المسألة خطيرة،

    30 نيسان 2013

  • حبوب

    يعني حتى بالصورة صعب نميز بين اذا كانوا ذكور او اناث .اعتقد ان الحل الافضل هو تامين معالجة نفسية اذا كانت الحلة نفسية و جسدية اذا كانت الحالة جسدية و لكن انا مع قرار البلدية في اقفال المكان 100% فيجب مكافحة الشذوذ في مهده بكرا بصير بطالبو بزواج مدني و بعم الفساد

    27 نيسان 2013

  • Yasmine Bekhaazi

    did u translate it using bing? قالت لـ NOW واحدة من المشاركين في الحفلة الصاخبة الذين تعرضوا لمضايقات ليلة السبت الماضية في ملهى Ghost في الدكوانة، شرط عدم ذكر اسمها. قالت إنّها أدخلت الى غرفة حيث تعرّضت لأذى شفهي وجنسي من قبل مندوبي رئيس البلدية أنطوان شختورة.????

    27 نيسان 2013