2

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


سلامـة عبـد اللطيـف

مصر: جدل حول "نكاح الجهاد" في رابعة العدوية

جهاد النكاح

حين روت وسائل إعلام مصرية أن منظمي اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في منطقة "رابعة العدوية" في حي مدينة نصر يوفّرون شققاً لـ"الخلوة الشرعية" في محيط الاعتصام بمقابل مادي بسيط، تندّر الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي على ذلك الأمر، الذي نفاه منظمو الاعتصام. لكن الحديث عن "الخلوة الشرعية" تطور إلى "نكاح الجهاد" مع طول الفترة الزمنية للاعتصام المستمر منذ 21 حزيران/يونيو الماضي، قبل عزل مرسي بأيام.
 
وزار "NOW" اعتصام الإسلاميين في رابعة العدوية، ولم يرصد أي أثر لإعلانات عن أماكن "الخلوة الشرعية"، أو "نكاح الجهاد" في منطقة الاعتصام الذي تنتشر فيه الخيام المهترئة على جانبي الطريق، وسمته الرئيسية مشاركة عدد كبير من النساء ربما يفوق الرجال في فترات كثيرة من اليوم، إذ اعتاد الإسلاميون المشاركة في التظاهرات والاعتصامات بأُسرهم، رجالاً ونساءً وأطفالاً.
 
وتداول نشطاء فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيه فتاة بدت متعبة قالت إن اسمها "مهجة عبد الحميد" وهي ابنة ستة عشر ربيعاً. وادّعت أن سيدتين منقّبتين اختطفتاها إلى مقر اعتصام الإسلاميين في رابعة العدوية لممارسة "جهاد النكاح" مع رجال في الاعتصام مقابل 500 جنيه في اليوم (الدولار يعادل نحو 7 جنيهات). وأوضحت أنها ظلت مختطفة لمدة 4 أيام، بعدها وجدت نفسها ملقاة في منطقة نائية بعدما خدّروها. ولم يتسنَّ التأكد من صدق رواية هذه الفتاة.
 
لكن السفيرة ميرفت التلاوي رئيسة المجلس القومي للمرأة، تعاملت مع الحديث عن "جهاد النكاح" في "رابعة العدوية" على أنه حقيقة، ودانته، قائلة في مؤتمر صحافي الخميس إن "ما يحدث في اعتصام رابعة شيء مخلّ بالسلام الاجتماعي، حيث يتم اختطاف السيدات وإجبارهن على البقاء هناك وهذا أمر مرفوض تماماً".
 
وفيما تبحث وزارة الداخلية سبل فض اعتصام أنصار مرسي في "رابعة العدوية" وفي ميدان "النهضة" في الجيزة، طلبت التلاوي من المسؤولين "القضاء على الخلل الأمني وفقاً للقانون"، كما طالبت الشرطة بـ"وقف التعدي على كرامة المرأة المصرية وأمن الأسرة، حيث يتم اختطاف النساء من السيارات والطرق لإجبارهن على البقاء في رابعة، وممارسة "جهاد النكاح"، وأيضاً استخدام الأطفال دروعاً بشرية"، مضيفة: "هذا عار على مصر. ما يحدث اعتداء سافر على هيبة القانون والإنسان المصري وليس على المرأة فقط، والمجلس يحتج بشدة على استمرار ذلك الأمر".
 
وعلى الفور تصدى حزب "البناء والتنمية"، الذراع السياسية لـ"الجماعة الإسلامية" الموالية لمرسي والمشاركة في اعتصام "رابعة العدوية"، للرد على التلاوي. واستنكر في بيان تصريحاتها. وقال "كان من المنتظر من رئيسة المجلس القومي للمرأة أن تعلن تضامنها مع حقوق النساء المعتصمات وأن تفخر بنضال المرأة، التي ضربت المثل في الثبات والصدح بالحق والدفاع عن الحرية ومكتسبات ثورة يناير، بدلاً من توريد حديث غير صحيح عن معتصمات رابعة العدوية".
 
وثار في الأيام الأخيرة جدل في الإعلام عن وجود بعض السوريات في اعتصام رابعة لاستخدامهن في "نكاح الجهاد"، وهو الحديث الذي انتقده إعلاميون ومثقفون سوريون في مصر. واستنكرت الشاعرة لينا الطيبي تلك الشائعات، وقالت إن الجالية السورية لا تقبل الزجّ بنساء سوريا في ما سُمي "جهاد النكاح" في "رابعة العدوية"، لأن تلك المزاعم تُمثل إهانة كبيرة لنساء سوريا.

 

إقرأ النسخة الانكليزية

فيديو لفتاة تقول إنها اقتيدت من نساء إلى ميدان الاعتصام لممارسة "جهاد النكاح". (يوتيوب)

بحثت وزارة الداخلية سبل فض اعتصام أنصار مرسي في "رابعة العدوية" وفي ميدان "النهضة"

  • k.u.b

    هراء و افتراء

    9 آب 2013

  • 11112sami

    (...)ma kazabkoun

    7 آب 2013