0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


مـات نـاش

الرحلة 602 على الخطوط الجوية السورية من جدة: حالة مثيرة للفضول

رحلة على الخطوط الجوية السورية غير مدرجة على لائحة المغادرة تسافر بانتظام نحو جدّة، في المملكة العربية السعودية

(أ.ف.ب.)

كل يومين أقلّه على مدى الشهر الماضي، تغادر الرحلة 602 على الخطوط الجوية السورية من جدّة، في المملكة العربية السعودية في منتصف الليل. وهي غير مُدرجة على لائحة الرحلات المغادرة في المطار، ولم تستطع نحو ست وكالات سفر اتصلّ بها موقع NOW أن تحجز مقعداً لأي راكب عليها.
في حقيقة الأمر، فإنّ ممثّل الخطوط الجوية السورية في بيروت فحسب هو الذي استطاع أن يجد سجلاً على وجود هذه الرحلة. أما باقي وكالات السفر فقد عبّرت عن ارتباكها.
"آسف سيّدي، لا توجد رحلة رقم 602".


"ولكنّي أراها" أجاب NOW مراراً.


لاحظ NOW بدايةً الرحلة على الموقع الإلكتروني Flightradar24.com (وتدعى الرحلة SYR602)، ووفقاً للقسم المتعلّق بـ "كيفية العمل" على الصفحة، لدى مشغّلي الموقع "شبكة من نحو 500 جهاز استقبال ADS-B حول العالم تستقبل معلومات عن الرحلة وعن الطائرة  من طائرات مجهزة بـجهاز استقبال ADS-B. ومن ثم ترسل هذه المعلومات الى خادم معلوماتية يقوم بعرض هذه المعلومات على خارطة" تُنشر في موقع Flightradar24.com.


ولدى سؤال أحد الموظفين في هذا الموقع الذي عرّف عن نفسه باسم "مايك" خلال تبادلنا للرسائل الإلكترونية معه، عن مدى دقة المعلومات الموجودة على الموقع، أجاب: "إذا ظهرت في جدّة، يعني أنها كانت هناك".


تبدو وجهة الرحلة مجهولة، ولكنّ موقع NOW لاحظ من خلال مراقبتها المتكرّرة للموقع أنّ الطائرة تسافر شمالاً فوق المملكة العربية السعودية قبل أن تختفي قرب الحدود الأردنية. أما في قسم "الأسئلة التي يتكرّر طرحها" على موقع Flightradar24.com فنجد الشرح التالي "في معظم الحالات، السبب في كون الرحلة تبدو وكأنّها اختفت هو فقدان التغطية من أجهزة الاستقبال المحيطة بالموقع. قد يعود ذلك الى مشكلة تقنية في مكانٍ ما".


بحثاً عن المزيد من المعلومات، اتصّل موقع NOW بالإدارة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية الشهر الماضي، وبدا المتحدّث باسمها، خالد ديابري، في البداية متعاوناً جداً عندما طلب منه NOW الحصول على معلومات عن الرحلة. فأخذ ديابري رقم الرحلة ولكنّه قال إنّها غير مسجّلة في أي مكان.


قال إنّه سيتحقّق من الأمر مع المطار وطلب من NOW أن يعاود الاتصال لاحقاً. ومنذ ذلك الوقت لم يعد يردّ على اتصالاتنا، وكنّا تكراراً نحصل على نفس الإجابة بأنه غير متوفّر.


أما ياسر اليوسف، المدير الإقليمي للخطوط الجوية السورية في المملكة العربية السوري فقد ردّ على تساؤلاتنا من خلال البريد الإلكتروني. و قال لـ NOW "نعم "،إنّ الرحلة SYR602 هي رحلة تجارية منتظمة. ولدى سؤاله عن سبب عدم ظهورها على لائحة الطائرات المغادرة، قال يوسف: "لأنها رحلة عمرة" وأوضح لاحقاً بأنه يعني بذلك رحلة مخصّصة للحجّاج الذين يزورون مكّة خارج موسم الحج.


وعندما أصريّنا على معرفة سبب عدم تسجيل رحلة تجارية عادية على لائحة المغادرة، قال يوسف: "لا أملك المزيد من المعلومات". وأحالنا الى مكتب الخطوط الجوية السورية في دمشق، الذي لم يردّ على رسائلنا الإلكترونية، ولا حتى يجيب على الهاتف.


أما وكلاء السفر في كل من المملكة المتحدة وبيروت- الذين لم يعثروا على أي تسجيل للرحلة وطلبوا عدم ذكر أسمائهم - فقالوا لـ NOW إنّه في العادة عندما لا تُسجّل الرحلة على اللائحة، فهذا يعني بأنها مؤجرّة للاستعمال الخاص. واستطاع الوكلاء أن يحجزوا لـ NOW مقعداً على رحلات أخرى من جدة على الخطوط الجوية السورية، ولكنّهم كرّروا مراراً عدم وجود سجّل للرحلة 602.


وفي محاولة أخيرة للحصول على المزيد من المعلومات، اتصل NOW بمكتب الخطوط الجوية السورية في بيروت، محاولاً أن يحجز تذكرة سفرعلى هذه الرحلة. وقد علم NOW أنّ الرحلات التجارية بين جدة ودمشق متوفرة بعد الظهر، ولكن الوكيل- الذي استطاع وحده أن يجد قاعدة بيانات خاصة بالرحلة 602-  لم يستطع أن يحجر لنا مقعداً على الرحلة المغادرة في منتصف الليل.
"إنّها مغلقة" قال
"لماذا"، سأل NOW
"لا أدري"


هذا المقال هو ترجمة للنص الأصلي الانكليزي


(ترجمة زينة أبو فاعور)

(أ.ف.ب.)

"إذا ظهرت في جدّة، يعني أنها كانت هناك"