0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

الموسوي: قرار الذهاب إلى سوريا كان صحيحاً

بيروت - أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي أن "قرار الذهاب إلى سوريا كان صحيحاً ولم يكن خاطئاً متوجهاً بذلك لبعض المشككين بقرار ذهابنا إلى سوريا لحماية ظهر المقاومة".

 

وخلال الإحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله لمناسبة مرور اسبوع على استشهاد محمود عباس شحادي في حسينية بلدة باتوليه الجنوبية، شدد على أنه "لم يعد هناك أحد في العالم يناقش حزب الله في قراره وأن هناك تسليماً بأنه لولا أن حزب الله لم يقم بما قام به من قتال لشهد لبنان ما شهدته الموصل والأنبار ونينوى، ولكان أصبح التكفيريون في مدننا وقرانا بأقل من ساعتين يقتلوننا ويذبحوننا".

 

وأثنى على "الحكومة في توصلها إلى صيغة أتاحت انطلاق العمل الحكومي في المسائل الوفاقية"، معتبراً أنه "طالما أننا استطعنا تحقيق ذلك علينا أن نتقدم خطوة إلى الأمام ونطلق العمل في إطار السلطة التشريعية، لأن عمل السلطة التنفيذية في لبنان لا يكفي لوحده وهناك الكثير من مشاريع واقتراحات القوانين المطروحة على الهيئة العامة للمجلس النيابي وهي تمس المواطنين في مصيرهم ومعيشتهم واستشفائهم وما إلى ذلك من الحاجات لكن المجلس النيابي لا ينعقد".

 

وأيّد "مساعي رئيس مجلس النواب نبيه بري في السعي إلى إطلاق عمل المجلس النيابي مجددا"، ودعا الشركاء في الحكومة إلى "العمل معاً من أجل إطلاق العمل التشريعي لأنه لا يجوز في لبنان وقف التشريع تحت أي ذريعة فكيف إذا كانت الذرائع غير قائمة على أي أساس دستوري وهي تمس المواطنين في حاجاتهم الأساسية".

 

وأشار إلى أن "الحزب معني في لبنان أن يقدم على خطوة من شأنها أن توجه رسالة واضحة إلى شركائنا في الوطن أننا حريصون عليهم وعلى وجودهم وفعاليتهم في صناعة القرار الوطني اللبناني"، ودعا المعنيين إلى "اتخاذ قرار جريء بسلوك طريق الوفاق الذي يأتي برئيس قوي يمكن له أن يشعر طائفته في لبنان بالقوة والفعالية والأمان وأن يشعر المسيحيين في المشرق بأن ثمة أملاً موجود على الدوام بإعادة تأسيس المجتمع السياسي والأهلي في هذه المنطقة التعددية التي تقبل بالآخر ولا تقوم على إلغائه"، لافتاً إلى أنه "على المعنيين أن ياخذوا قرارا باعتماد هذا الرئيس القوي  كمرشح وفاقي وننزل جميعا إلى المجلس النيابي لانتخابه ليتسلم هذا الرئيس الوفاقي القوي سدة الرئاسة ونمضي بالسفينة اللبنانية قوية على الرغم مما يصيبها من عواصف ومن أمواج متلاطمة تجري في الإقليم".

 

وتوجه إلى "الشركاء في الوطن بالقول نحن ندافع عنكم جميعاً وعن وطننا وتعدديتنا وحريتنا جميعا حين نقدم هؤلاء الشهداء الذين نفخر في تقديمهم ونعلي رأسنا حين نعلن عنهم ونحملهم على أكتافنا حين نشيعهم الى مثواهم الأخير".