0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

ريفي التقى الراعي: ملف لاسا أصبح أمام القضاء

بيروت - بحث البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي مع وزير العدل أشرف ريفي في بكركي في أبرز المستجدات المحلية وفي مقدمها الإنتخابات الرئاسية، وزيارة الراعي للقدس، ومسألة البناء المخالف في لاسا.

 

وقال ريفي بعد اللقاء "إن الخلو في موقع الرئاسة والإخلال في إجراء هذا الإستحقاق في موعده الدستوري المحدد، يعتبر جريمة بحق الوطن وبحق العيش المشترك". وأشار الى أن الراعي دعا الى أن تكون جلسات الإنتخاب مفتوحة ليرى الشعب اللبناني من الذي يتخلف عن تأمين النصاب وعن القيام بواجبه الوطني.

 

أضاف: "الدستور ينص على ان يأتي الإختيار نتيجة للإنتخابات وليس في الكواليس، وعلى الرغم من أننا لا ننكر وجود الإتفاقات بين القوى السياسية، إلا أن هذا الأمر لا يلغي ضرورة الحضور الى مجلس النواب وتأمين النصاب والمشاركة والقيام بالواجبات".

 

ولفت ريفي أنه أعرب للراعي عن ترحيبه بزيارته الى القدس، قائلاً: "يجب ألا نقطع التواصل مع الفلسطينيين من مسلمين ومسيحيين لكي يشعروا بأننا دائما الى جانبهم". وتابع: "أكدنا أن هذا الأمر غير مستجد، فعندما احتل الإسرائيليون جنوب لبنان لم يترك الأهالي ضيعهم ولا أراضيهم بل دافعوا عنها الى أن طرد الإحتلال الإسرائيلي واستعاد الاهالي الأرض".

 

وزير العدل أشار أيضاً الى أنه أبلغ البطريرك أن الأراضي المتنازع عليها أو المعترف بملكيتها في لاسا موجودة أمام القضاء المختص "الذي أقر بعدم إدخال أي تغيير عليها الى أن يصدر القضاء حكمه وقراره النهائي".

 

"الدستور ينص على ان يأتي الإختيار نتيجة للإنتخابات وليس في الكواليس"