0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

زهرا: لا مشاركة مع حزب الله ما دام يجرّ البلد لحروب إقليمية

النائب انطوان زهرا (وكالات)

بيروت - أكد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا، أن الكتلة لن تشارك في حكومة تعيد جلوس الأضداد مع بعضهم، من دون تفاهم على الحد الأدنى، انطلاقاً من إعلان بعبدا، الذي هو ليس مجرد تحييد للبنان، بل هو توصية لإقرار استراتيجية دفاعية، بناء على ما اقترحه رئيس الجمهورية، وحلّ لثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

 

زهرا، وفي حديث إلى صحيفة النهار في عددها الصادر اليوم السبت، أوضح أنّه "إذا تم الاتفاق السياسي على هذا الأساس، فلا مانع من المشاركة"، معتبراً أن "هذه الحكومة لن تؤدي إلى حلول، ونصيحة الفريق الآخر الدائمة منذ شهور هي الذهاب الى حكومة الممكن والواقع".

 

ورأى زهرا أن "فريق 8 آذار ورّط قوى 14 آذار باستدراجها للتنازل عن كل ما يمكن لدخول الحكومة، ليقول لها لاحقاً نحن لسنا متفاهمين بعد وعندنا أطراف يجب مناقشتها".

 

وفي هذا السياق، أشار إلى أن "العلاقة بين قوى 8 و14 آذار تسير على خطين متوازيين لا يلتقيان"، وقال: "يجب أن يحصل تغيير في الاتجاهات، فإذا ظلّ حزب الله يجرّ لبنان إلى الحروب الإقليمية، فلسنا قادرين على أن نكون شركاء معه في سلطة واحدة".

 

إلى ذلك، شدّد زهرا على "عدم وجود نقاش حول ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في مواعيدها كحق شرعي ودستوري واخلاقي ومبدئي وقانوني لكل اللبنانيين، وخصوصاَ المسيحيين، الذين يعتبرون هذا المركز من حصتهم".

 

وختم قائلاً: "إذا جرت اليوم تسوية على هذه الحكومة، وكانت هناك رعاية أو عدم ممانعة إقليمية ودولية لها، نخاف أن تكون هذه التسوية مقدمة لعدم إجراء الاستحقاق الرئاسي، باعتبار أن الجميع مشاركون في الحكومة، إلى حين حلول الظروف التي تلائمهم".

النائب انطوان زهرا (وكالات)

العلاقة بين قوى 8 و14 آذار تسير على خطين متوازيين لا يلتقيان