0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

كتائب عبد الله عزام: مشروع الماجد سيستمر بضرب إيران وحزبها

ماجد الماجد (وكالات)

بيروت - أعلنت كتائب عبد الله عزام أن مشروع ماجد الماجد سيستمر في ضرب إيران وحزبها، مشيرةً الى أنّ ادعاء إعلام حزب ايران التحقيق مع الماجد بعد أسره كذب ويحاولون من خلاله تحقيق انتصار معنوي.

وقالت كتائب عبد الله عزام في بيان، نشرته أمس الاثنين، أنّه " كان الشيخ لـمّا أسروه في غيبوبتِه قد ساءت حالته وتسبب مرضه في تضرر عضلاته وقلبِه ورئتيه، وغلب في حزب إيران حقدُ المجوسِ أناة الفرس، فأزالوا عنه الأجهزة الطبية التي تجعلُه يتنفّس".

وأشارت الى أنّ "ماجد الماجد أشرف إشرافاً مباشراً على الإعداد لتفجير السفارة لإيرانية وتنفيذها وإعداد ما تعلَّق بها من أمور إعلامية".

ويشار الى أنّ زعيم كتائب عبد الله عزام السعودي ماجد الماجد كان يعاني من أمراض في الكلى ويعالج في مستشفيات لبنان قبل أن يلقي الجيش اللبناني القبض عليه وينقله الى المستشفى العسكري المركزي في بدارو حيث ما لبث أن فارق الحياة جراء تدهور حالته الصحية وفق ما جاء في تقرير طبي رسمي بطلب من مدعي عام التمييز بالإنابة سمير حمود.

للاطلاع على البيان الكامل اضغط هنا



ماجد الماجد (وكالات)

حين أسر الماجد كان بغيبوبة وحزب إيران أزال عنه أجهزة التنفس