1

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

حزب الله: الهبة السعودية للجيش لن تبصر النور

بيروت - أعلنت مصادر لصيقة بقيادة حزب الله الى صحيفة الراي أنّ الحرب المفتوحة مع المملكة العربية السعودية بدأت تتخذ منحى أكثر تطوراً، خصوصاً بعدما ظهر أن الجميع في المملكة على خط واحد يهدف الى ضرب حزب الله باستخدام أي وسائل ممكنة لهذه الغاية، وهو ما بدأ العمل به داخل لبنان وفي شكل علني.

 

وإذ رجّحت المصادر ألا تبصر الهبة السعودية النور لأسباب عدة، من بينها أنها هدية مشروطة، فإنها تحدثت عن أن الجيش اللبناني لا تنقصه الأسلحة الفردية والخفيفة لحفظ الأمن الداخلي.

 

وأشارت هذه المصادر الى أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي كان على علم بالهبة السعودية للبنان، طمأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال زيارته الاخيرة لإسرائيل الى أن فرنسا لن تخرج عن التزامها بأمن اسرائيل، وهي ستنسق تالياً متطلبات الجيش اللبناني من الأسلحة التي يمكن أن تصل الى يد اللبنانيين على النحو الذي لا يجعلها كاسرة للتوازن، وهو ما يفسر ردة فعل اسرائيل الايجابية.

 

ورأت المصادر أن المكرمة السعودية التي ستفضي الى ادخال السلاح الى لبنان في شكل علني، قد تؤدي لاحقاً، وبسبب اشتعال الفتنة المذهبية التي تغذيها دول المنطقة، الى مصادرة هذا السلاح من حلفاء تلك الدول، كما حصل مع مخازن الأسلحة التي كان يملكها الجيش السوري والتي كانت أهمّ مصدر تسليح لمعارضيه من التكفيريين وسواهم .

 

وكشفت المصادر عن ان الحزب لن يعترض بالقوة ولا بالتمترس داخل الوزارات على أي حكومة سيقترحها رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، والتي "هدد" رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالموافقة عليها، ولفتت الى أن 8 اذار كانت اعلنت أن مطلبها الوحيد هو تشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو المطلب الذي يتوقف مفعوله لحظة الاعلان عن حكومة لا وحدة وطنية، استفزازية كانت او غير استفزازية، موضحة أن الرد سيكون باللجوء الى الدستور وعلى قاعدة أن ما كان يصلح قبل تشكيل حكومة الأمر الواقع، لا يصلح لما بعدها.

هولاند طمأن نتانياهو بأن فرنسا لن تخرج عن التزامها بأمن اسرائيل

  • abde.fes

    c'est vrai.....

    2 كانون الثاني 2014