0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW - أ.ف.ب.

غصن ينفي إدلائه بتصريحات عن توقيف الماجد ومصدر أمني يؤكد توقيف شخص آخر معه

بيروت – أكّد وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال فايز غصن في بيان صدر عن مكتبة الإعلامي اليوم الأربعاء، أنّه لم يدل بأي تصريحات لأي وسيلة اعلامية. وكانت وكالة فرنس برس قد نقلت عن غصن تأكيده أن الجيش اللبناني أوقف ماجد الماجد، زعيم مجموعة كتائب عبد الله عزام التي تبنت التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر.


وبحسب الوكالة فغصن قال: "ألقت مخابرات الجيش اللبناني القبض على ماجد الماجد" أمير كتائب عبد الله عزام، في بيروت"، رافضاً إعطاء تفاصيل عن ظروف التوقيف وتوقيته. وأشار الى أن "التحقيق معه يجري بسرية تامة".

 

في المقابل، أكّد مصدر أمني لبناني لوكالة رويترز أنّ متشددًا سعوديًا آخر اعتقل إلى جانب ماجد الماجد.


وفي سياق متصل، علمت الـ LBCI أن اعتقال ماجد الماجد تمّ قبل انتقاله مع مجموعة تابعة له من مخيم عين الحلوة إلى سوريا.

ووفق معلومات أمنية فإنّ مسؤولي القاعدة طلبوا من الماجد لقاء أبو بكر البغدادي في العراق والإعداد معه لعمليات كبيرة ونوعية والعمليات التي كان سيطلب من زعيم كتائب عبد الله تنفيذها كان هدفها قلب المعادلات في لبنان والمنطقة .

وأشارت المعلومات إلى أن الماجد كان قد تلقى تعليمات من سعوديين في القاعدة طلبت منه الإعداد للإنتقال من لبنان إلى سوريا فالعراق .

وكانت الـ LBCI ذكرت أنّ السلطات اللبنانية أبلغت السعودية بتوقيف الماجد الموجود حاليًا في المستشفى العسكري لمتابعة وضعه الصحي .

القت مخابرات الجيش اللبناني القبض على ماجد الماجد