0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

حزب الله يتهم جماعات تكفيريّة وإسرائيل بتفجير صبوبا

تفجير صبوبا

بيروت – رأى وزير الدولة لشؤون التنميّة الإداريّة محمد فنيش أنّ تفجير صبوبا بالقرب من اللبوة في البقاع "هو جزء من مخطط يشهده لبنان، تنفذه جماعات تكفيريّة هدفها التخريب وبث الفتنة وزعزعة الاستقرار وتقديم خدمة مجانية إلى العدو الاسرائيلي، وأنّ خلفيته معروفة"، واعتبر أنّ الاعتداء على حاجز للجيش في مجدليون أمس وما حصل قبل "يدخل ضمن هذا المخطط".

ولفت فنيش، في حديث إلى "وكالة الأنباء المركزيّة"، إلى أنّ "هذه المجموعات أدوات يتم استخدامها، ويعتقد البعض منها أنّه يحقق أهدافاً إيديولوجيّة، ومشروعها السياسي هو التدمير"، واتهم قوى إقليميّة بأنّها "تحاول توظيف هذه الجماعات لتحقيق غايات سياسيّة".

وشدد فنيش على أنّه "على الدولة اللبنانيّة القيام بواجبها وملاحقة المسلحين وتمكين الجيش والقوى الأمنيّة المعنية من ضبط تسرب هذه المجموعات الإرهابيّة من سوريا إلى لبنان وتتبعها".

وأكّد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب كامل الرفاعي، في حديثٍ للوكالة عينها، أنّ "الأجواء في مدينة بعلبك هادئة، لكن لا شك أنّ ما حدث يدلّ على أنّ هناك مخططاً لتفجيرات متنقلة في الواقع اللبناني تستهدف أنصار المقاومة".

واعتبر الرفاعي أنّ ما يحصل "يستدعي تأليف حكومة جديّة تدير البلد وأن يكون هناك حدّ أدنى من التنسيق بين الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي للحدّ من ظاهرة الإنفجارات التي تحضّر ضدّ البلد والمجتمع المدني".

وعن التفجيرات المتنقلة، اعتبر الرفاعي أنّ "هدفها زرع الفتنة واستهداف قوى المقاومة ولا شك أنّ جهازاً استخباراتياً اسرائيلياً يقف وراء هذه العمليات بالتعاون مع خلايا نائمة في الداخل اللبناني، وهو يستفيد من وجود التكفيريين على الساحة اللبنانيّة للقيام بهذه الأعمال الإجراميّة خصوصاً أن العداء انتقل من اسرائيل الى طرف آخر".

تفجير صبوبا

فنيش: على الدولة اللبنانيّة القيام بواجبها وملاحقة المسلحين