0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

الاتّفاق النووي حصل بمعزل عن ملفات المنطقة

قيادي في المستقبل: تورّط حزب الله في سوريا إلى تصعيد والوضع في لبنان قد يستفحل أكثر

الاتفاق النووي الإيراني (وكالات)

بيروت - رأى قيادي في تيّار المستقبل أنّ الاتفاق بين إيران ودول 5+1 الذي وُقّع صباح اليوم الأحد في جنيف تمّ بمعزل عن ملفات المنطقة في سوريا ولبنان وفلسطين، مشيرًا إلى أنّ الأزمة السوريّة مستمرة على حالها حيث الحل مؤجّل ولم ينضج بعد، وكذلك الأمر بشأن تورّط حزب الله هناك فهو باق وإلى تصعيد، وفي لبنان يمكن أن يستفحل الوضع أكثر.

 

القيادي، وفي تصريح لموقع NOW اليوم الأحد، قال: "قدّمت إيران في هذا الاتّفاق تنازلات كبيرة لأنّها تخلّت بمجرّد توقيعه عن شعاراتها الكبرى مثل تدمير دولة إسرائيل ومحاربة الشيطان الأكبر".

 

وأضاف موضحًا بأنّ "الجمهوريّة الإسلاميّة وقّعت أوّلاً اتفاقًا مع الشيطان الأكبر، وتخلّت ثانيًا بتوقيعها هذا عن إمكانيّة امتلاكها السلاح النووي، فكيف ستدمّر إذًا إسرائيل"؟

 

واعتبر القيادي أنّ الرئيس الأميركي باراك أوباما يريد إنهاء ولايته بإنجازين كبيرين هما القضاء على الكيماوي السوري وعلى برنامج التخصيب العسكري النووي الإيراني، وبكلاهما يكون أدّى خدمة كبيرة لإسرائيل".

 

وإذ لفت إلى أنّ "إيران تنازلت عن مشروعها القومي الاستراتيجي والأمني لصالح إنقاذ اقتصادها عبر رفع جزء من العقوبات الاقتصادية عنها مع وعد بعدم فرض المزيد منها في حال التزمت بالاتّفاق"، أشار القيادي إلى أنّها واقعيًا حصلت على تحرير بضع مليارات من الدولارات من الأرصدة المجمّدة فقط".

الاتفاق النووي الإيراني (وكالات)

الجمهوريّة الإسلاميّة وقّعت أوّلاً اتفاقًا مع الشيطان الأكبر