0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

معركة قارة مستمرة... و15 ألف نازح في يومين

قتل سليم بركات قائد عمليات الجيش الحر في قارة في ريف دمشق. (وكالات)

عرسال – مازال النازحون السوريون يصلون من بلدة قارة السورية إلى بلدة عرسال مع اشتداد المعارك الدائرة بين الجيش النظامي والثوار السوريين، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW في عرسال اليوم الأحد.

ولفت إلى أنَّ عدد النازحين منذ ليل الخميس - الجمعة إلى اليوم تخطى الـ15 ألف نازح. وأوضح أنَّ النساء والأطفال يبيتون في الجوامع وفي صالة أعراس موجودة في البلدة في حين عاد الرجال إلى بلدتهم كون بلدة عرسال ما عادت قادرة على استيعاب هذا العدد الكبير من النازحين.

ووفق ما نقل مندوبنا عن النازحين، فإن المعركة اندلعت بعد ان حاول الجيش النظامي الدخول اليها لوضع العلم السوري وتصويره لعرضه على التلفزيون وبعدها الانسحاب، إلّا ان أهالي القرية ومجموعات من الجيش الحر وجبهة النصرة تصدت له، ولا تزال المعارك دائرة حتى الان.

 

ووفق ما ذكر النازحون، فقد تكبد الجيش النظامي خسائر كبيرة إذ استهدفت آلياته ولم يتمكن من دخول قارة.

إلى ذلك، أفادت قناة الميادين، بعد ظهر اليوم الأحد، عن مقتل سليم بركات قائد عمليات الجيش الحر في قارة في ريف دمشق.

من جانبها، أكّدت وزارة الشؤون الإجتماعية، في بيان، أنَّها تواصل عملها وذلك استجابةً لحالة النزوح التي تشهدها منطقتا عرسال في البقاع الشمالي، وشبعا في حاصبيا.

 

وذكرت انه في عرسال سجّلت الساعات الأخيرة قدوم أكثر من 500 عائلة سوريّة جديدة، رغم أنّ بعض العائلات التي قدِمت منذ السبت فضّلت العودة إلى سوريا، وتحديداً إلى منطقة يبرود. وبلغ حتى عصر يوم الأحد عدد العائلات السورية التي بقيت في لبنان قرابة 1700 عائلة، انتهت عملية تسجيل 600 عائلة منها، وتم تسليمها المساعدات الأولية الضرورية من غذاء وفُرشٍ للنوم وبطانيات وغيرها.

 

هذا، وعمدت وزارة الشؤون إلى إقامة مركزٍ لتسجيل النازحين وتوزيع المساعدات الفوريّة في عرسال، بالتعاون مع بلديتها ومع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجلس النروجي للاجئين والمجلس الدنمركي واليونيسيف وبرنامج الغذاء العالمي وغيرها من المؤسسات الدولية والجمعيات المحلية، كما تمّ التعامل مع الجرحى الذين وصلوا وجرى نقلهم إلى المراكز العلاجية.

 

ولمواكبة الحالة القائمة في منطقة عرسال، أمّنت وزارة الشؤون تواجداً يوميًا في مركز التنسيق، توزّع بين فريق حماية اجتماعية، وفريق للتنسيق الصحي، وفريق للتنسيق الإداري. وبانتظار انتهاء تحضير مركز الإيواء المؤقّت، تم تأمين إقامة 350 عائلة نازحة في مراكز إقامة جماعية، و100 عائلة في المخيّمات العشوائية، والباقي في المنازل داخل عرسال.

 

وفي شبعا، سجّلت فرق الوزارة وصول 924 شخصًا منذ 30 تشرين الأول حتى ظهر اليوم الأحد 17 تشرين الثاني، بينهم 3 جرحى أمس تم نقلهم إلى المستشفيات القريبة.

 

ويعمد مركز وزارة الشؤون الموجود في شبعا إلى تنسيق عملية تسجيل النازحين وتوزيع المساعدات عليهم بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة وجمعية shield والجميعات المحلية والصليب الأحمر اللبناني، في حين يتم إيواء النازحين حتى الساعة في المنازل ولدى العائلات المُضيفة.

 

ويستمر العمل على الوتيرة ذاتها ضمن الخطة المطبّقة في كلٍّ من عرسال وشبعا، استعداداً لأي تطورات جديدة على مستوى حركة النزوح.

قتل سليم بركات قائد عمليات الجيش الحر في قارة في ريف دمشق. (وكالات)

ان المعركة اندلعت بعد ان حاول الجيش النظامي الدخول الى البلدة لوضع العلم السوري وتصويره