0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

هدوء حذر في طرابلس بعد ليلةٍ دامية

سليمان أوعز بضبط الوضع في طرابلس بعد الاشتباكات الدامية

المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين. (أ.ف.ب.)
احد جرحى طرابلس
المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين.
المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين.
المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين.
المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين.

بيروت -  بعد سقوط اكثر من ٥٠ قذيفة على طرابلس في غضون ٣ ساعات، عاد الهدوء اليوم الجمعة الى مدينة طرابلس بعد ليلة دامية استعملت فيها اﻻسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية

 

وكان رئيس الجمهورية ميشال سليمان أوعز مساء أمس الخميس "للقوى الأمنية وعلى رأسها الجيش وضع الوحدات اللازمة لضبط الوضع الأمني في طرابلس في أسرع وقت"، مؤكداً أنه "من غير المسموح أن يستمر النزيف في جرح طرابلس وعلى جميع المسؤولين العمل على إنقاذ عاصمة الشمال"

 

كلام سليمان أتى على خلفية ارتفاع حصيلة اشتباكات طرابلس التي اندلعت مساء الاثنين إلى 5 قتلى وما يزيد على 40 جريحاً حتى الساعة.

 

وعُلم أنَّ أحد المواطنَين القتيلَين يدعى محمد الناظر، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، في حين أفادت مندوبة NOW بأنّ القتيل الآخر يدعى دمر الحسكة والمعروف أيضًا بإسم بسّام عبدالله، وهو عميد المسؤولين العسكريّين في جبل محسن، بعد أن أصيب برصاص القنص في حارة الجديدة بالجبل.

 

أما الجرحى الجدد فهم رمضان عبداللطيف الجمو، ادريس طارق المعدل، وليد برغش، عمر اللبابيدي، محمد صالح، علي الصعيدي، اسماعيل ابراهيم الشريف وعمار عماد الدين الشعيبي، وفق ما نقلت الوكالة الوطنيّة للإعلام. وأشارت مندوبتنا إلى إصابة كل من حسن زيدان في صدره بحارة الجديدة، والمدعوّة مادونا محمّد خضور برجلها في منطقة الملاحيّة من الجبل أيضًا، والطفل أحمد طه في البقّار الذي نقل الى مستشفى المنلا.

 

و تعرّض الفلسطيني ابراهيم أحمد وهبه من مخيم نهر البارد، يرافقه شاب يدعى فؤاد، وهو فلسطيني أيضا من بيروت، إلى حاجز طيار على الطريق الدولية لطرابلس من قبل شبان مسلحين سلبوهما أموالا ومقتنيات وأطلقا الرصاص باتجاههما، فأصيب إبراهيم بطلق ناري في قدمه اليسرى، فيما أصيب فؤاد برصاصتين استقرتا في وسط جسمه. وتمكن ابراهيم من الوصول بسيارته ومعه فؤاد إلى مستشفى صفد - الهلال الأحمر الفلسطيني في مخيم البداوي في طرابلس، حيث يتلقيا العلاج. وقد زارهما قادة الفصائل الفلسطينية وأعضاء اللجنتين الأمنية والشعبية في المخيم.

 

وفي حين أكّدت أنّ طريق الملّولة قطعت بسبب أعمال القنص، أشارت الوكالة إلى أنَّ "طريق طرابلس - عكار سالكة بحذر".

 

يشار إلى أنّه كان أكَّد مصدر ميداني لـNOW أمس الأربعاء، "مقتل شخصين". وأوضح أنَّ "القتيل الأوّل سقط قرابة الساعة السادسة من مساء أمس الثلاثاء، وهو من جبل محسن ويدعى دانيال الأحمد، أما القتيل الثاني فقد أصيب في منطقة القبَّة قرابة منتصف الليل وهو من آل الآغا". كما جرح ثلاثون آخرون.ومساء أفيد عن مقتل مواطن ثالث متأثّراً بجروحه.

 

وكانت المواجهات في طرابلس اندلعت مساء الإثنين، بينما كان الرئيس السوري بشار الأسد يتحدث في مقابلة على قناة الميادين، حين أقدم بعض الأشخاص من سكّان جبل محسن على إطلاق النار ابتهاجاً، ما دفع بمسلحي باب التبانة إلى الردّ.

 

الى ذلك، حضر قائد العمليات في الجيش اللبناني الى طرابلس واجتمع بقادة الوحدات العسكرية ﻻيجاد الطرق المناسبة ﻻنهاء اﻻشتباكات الحاصلة في المدينة.

 

 

للإطلاع على الطرق الأكثر خطورة في طرابلس اضغط هنا.

المواجهات في مدينة طرابلس اندلعت مساء الإثنين. (أ.ف.ب.)

"طريق طرابلس - عكار سالكة بحذر"