0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

مصدر وسطي: التقارب الأميركي الإيراني قد يُزعزع سياسة السعوديّة تجاه سوريا

بيروت - أكّد مصدر قريب من الفريق الوسطي لموقع NOW أنّ "زيارة رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان المملكة العربيّة السعوديّة تقرّرت منذ نحو الأسبوعين"، لافتًا إلى أنّه حصل في الداخل السعودي خشية من التقارب الإيراني ـ الأميركي الذي انعكس استرخاءً لجهة الأزمة السوريّة، الأمر الذي قد يُزعزع السياسة السعوديّة في ما خصّ سوريا".

 

ورأى المصدر عينه أنّ "التقارب هذا، يمكن أن يقضي على المعارضة السوريّة، لأنّها راهنت على ضربة توجّهها الولايات المتّحدة للنظام السوري، وعلى إسقاطها بالتالي الرئيس السوري بشّار الأسد، كما وعلى تشجيعها بعض الدول العربيّة والأوروبيّة على تسليح الثوّار". 

 

وأضاف: "تمّت المراهنة كذلك، على أنّ المعارضة ستكون جسمًا واحدًا، وستفرض على سوريا اتفاقًا سياسيًا في "جنيف 2"، خلاصته خروج الأسد من السلطة واستلام المعارضة الموحّدة زمام الأمور". 

 

في المقابل، لفت المصدر إلى أنّ النتيجة اليوم هي أنّ الأسد لن يسقط، والمعارضة منقسمة على نفسها، لاسيّما بالنسبة لـ"جنيف 2"، بين القوى المقاتلة على الأرض والسياسيّين المعارضين في الخارج"، وهو تمامًا عكس ما كان مخطّطاً له.

الأسد لن يسقط والمعارضة منقسمة على نفسها لاسيّما بالنسبة لـ"جنيف 2"