0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


أ.ف.ب.

الأمم المتحدة توجّه الدعوات إلى جنيف2 وإيران ليست على اللائحة الأولية

نيويورك - أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة أنّ الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون بدأ، اليوم الإثنين، توجيه الدعوات لحضور مؤتمر السلام حول سوريا المقرّر في 22 كانون الثاني/يناير، لافتاً إلى أنّ "إيران ليست على اللائحة الأولية للمدعوّين إلى المؤتمر".

 

وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق إنّ "وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف سيلتقيان في 13 الجاري لاتخاذ قرار في شأن مشاركة إيران أو عدمها في المؤتمر".

 

وأضاف: "إنّ إيران ليست على لائحة المدعوّين الأولى".

 

وقال: "كيري ولافروف سيلتقيان في 13 كانون الثاني/يناير ونأمل بشدّة أن يتوصّلا إلى اتفاق حول مشاركة إيران".

 

ومن غير المعروف ما إذا كان مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة الأخضر الابراهيمي سيشارك في لقاء 13 كانون الثاني/يناير.

 

ولم يحدد المتحدث الأممي ولا الخارجية الاميركية مكان عقد هذا الاجتماع، وتابع حق "نعلم جميعاً بأن الدعم القوي للقوى الإقليمية أساسي من أجل حل سياسي" في سوريا.

وأوضحت الأمم المتحدة في بيان أن "قائمة المدعوين تم تحديدها في 20 كانون الاول/ديسمبر" خلال اجتماع في جنيف بين الموفد الأممي الأخضر الإبراهيمي ومسؤولين روس وأميركيين.

وتتضمن هذه اللائحة 26 بلداً بينها القوى الدولية والإقليمية الكبرى بما فيها السعودية التي تدعم المعارضة السورية.

وقال مسؤول أميركي أمس الاثنين أن بإمكان إيران أن تبرهن على رغبتها في لعب دور بناء في المحادثات المقبلة لإحلال السلام في سوريا بدعوتها دمشق إلى وقف قصفها للمدنيين والسماح بوصول المساعدات.

وفي واشنطن، كررت مساعدة المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ماري هارف دعوة إيران إلى "أداء دور بناء" في سوريا، ملمحة إلى أن إيران تستطيع في هذه الحال المشاركة في مؤتمر السلام في سويسرا، ولكن "بمستوى أدنى" من المستوى الوزاري.

لكن طهران رفضت أمس الاثنين العرض الأميركي بأداء دور هامشي في المحادثات المقبلة حول سوريا، وقالت انها لن تقبل سوى العروض التي تحترم "كرامتها".

إيران ليست على لائحة المدعوّين الأولى