0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


عمـاد مـوسـى

الياس المر يوزع ميداليات

من موقعه "الدولي" ومن خلفية الماسك بخيوط المؤامرات الدولية وانطلاقاً من الـ"جوب ديسكريبشن" الخاص بمنصبه الذي ينص على "توثيق عرى التعاون في مجال الأمن على الصعيد الدولي" واستناداً إلى قراءته ومعرفته واطّلاعه على خارطة التوتر في العالم، وبحكم موقعه الحالي كرئيس لمؤسسة الأنتربول الدولي اكتشف معالي الياس بن أبي الياس المر أن الوضع اللبناني مكشوف كاشفاً عن معلومة خطيرة جداً: "الوضع دقيق ويجب الانتباه".

 

كيف علِم المرّ ـ الإبن بمدى خطورة الوضع (اللبناني والعربي)؟ لا تسله. لدى دولة الرئيس إبن دولة الرئيس أساليبه ومصادره .لا تسلْ ولا تلحّ. لا يستطيع المر الإفصاح عمّا لديه. لكن كتّر خيره. منيح اللي خبرنا. ولو انتبه هوا تشيكن إلى هذا التحذير لكانت دجاجاته في خلدة بمأمن حريز ولما جرؤ لصٌ على سحب سيخ شاورما من مطعم المحطة.

 

اللبنانيون لا يتابعون تحذيرات المر. بالهم بالمونديال وبنكسة إسبانيا وبصراع الجبابرة بين منتخبات هولندا والبرازيل والألمان وديوك فرنسا. مشغولون بأكل الهوا وتاركين الهم الأمني على عاتق مؤسسة الأنتربول.

 

 

إنو الياس على شو بدو يلحّق تيلحّق وعنده 190 دولة مخترقة من الأشرار ويعبث في أمنها مجرمون بلا أخلاق. مع ذلك يسيطر الياس على الأمن والسلم العالميين. ولديه الوقت لزيارات استقصائية وآخرها كان للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ولمتروبوليت بيروت لطائفة الروم الأورثوذكس أبينا الياس عودة وقد تشمل جولته بطريرك الروم الملكيين غريغوريوس الثالث لحّام وبطاركة الأرمن والسريان والكلدان ... حتى ما يزعل حدا.

 

ونمي إلينا أن رئيس مؤسسة الأنتربول لعالم أكثر أماناً بحث مع الراعي ما توافر لدى بكركي من تقارير حول خلايا داعش النائمة وتلك المكتفية بقيلولة وأنه استمزج رأي المطران عودة بكيفية ضبط تسلل الموارنة على مناطق الروم. 

 

وتقديراً لجهود الراعي في مكافحة الجريمة المنظمة وفي قطع دابر العابثين بالأمن الإقليمي وفي اكتشاف مؤامرات دولية قدّم المر لسيد بكركي ميدالية الانتربول. بدوره، قدم الراعي الى المر ميدالية البطريركية المارونية فقبلها المر شاكراً.

 

وكذلك قدّم الأورثوذكسي البار ميدالية الأنتربول للمطران عودة لدور الأخير في الحصول على اعترافات خطيرة من المؤمنين. و"شايل" الياس ميدالية إكسترا لأبي الياس سيقدمها له في عيد مار الياس عربون محبة المجتمع الدولي لأمبراطور المتن وضمير الخدمات. وأيضاً للنائب نايلة تويني ميدالية. وإذا سمح وقت معاليه بزيارة عمه السابق رئيس الجمهورية السابق العماد البحار إميل لحود سيمنحه ميدلية الأنتربول أيضاً وأيضاً وسيبادله لحود التحية بأفضل منها: درع رئاسة الجمهورية. سلم دروعاً كثيرة وأبقى واحداً بين مقتنياته قد يكون من نصيب الياس على الرغم من كل الاعتبارات. 

 

طيّب جميل ما بيطلعلو ميدالية؟

 

وإن دعوت أنا رئيس مؤسسة الأنتربول إلى "برانش" على سطيحة منزلي الصيفي معقول ما يمنحني "وسام الأنتربول"؟

 

 

اكتشف معالي الياس بن أبي الياس المر أن الوضع اللبناني مكشوف كاشفاً عن معلومة خطيرة جداً