0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


أ.ف.ب.

إيران تعلق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% اعتباراً من اليوم

طهران - أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي، عن تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% اعتباراً من اليوم الإثنين، عملاً بالاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الكبرى الست.

وقال صالحي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" الرسمية إن "التعليق الطوعي لعمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% هو الإجراء الرئيسي الذي سنتخذه هذا الاثنين".

 

وتابع أنه "سيتم وقف العمل بسلسلتين من أجهزة الطرد المركزي في نطنز وأربع سلسلات في فوردو بحلول الساعة 12,00 مما يعني أن التخصيب بنسبة 20% سيتوقف فعلاً".

وأضاف: "لدينا ما يكفي من مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة 20% للسنوات الاربع أو الخمس المقبلة، وعليه، فإننا لسنا بحاجة" لمواصلة الانتاج.

ومن المقرر أن يدخل اتفاق جنيف حول البرنامج النووي الإيراني اليوم الإثنين حيز التنفيذ، حيث تباشر إيران تجميد جزء من أنشطتها النووية الحساسة لمدة ستة أشهر، لقاء رفع جزئي للعقوبات التي تستهدف اقتصادها، في مرحلة أولى نحو التفاوض في اتفاق بعيد المدى.

ويعمل مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، منذ أول من أمس السبت، في طهران. وتقضي مهمتهم برفع تقارير اعتباراً من اليوم الاثنين حول التدابير العملية التي تتخذها إيران للإيفاء بواجباتها بموجب الاتفاق.

وإن كانت خطوة اليوم صغيرة، إلا أن الهدف النهائي طموح، وهو يكمن في وضع حد لاختبار القوة المستمر منذ عشر سنوات بين إيران والدول الكبرى حول برنامج طهران النووي.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس الأحد عن أمله في أن تؤدي الآلية التي تبدأ اليوم إلى تحقيق "نتائج إيجابية للبلاد وللأمن في المنطقة والعالم".

وينص الاتفاق الموقع في 24 تشرين الثاني/نوفمبر بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا)، على أن تحد طهران من عمليات تخصيب اليورانيوم لتقتصر على نسب ضعيفة.

وتقع عمليات التخصيب بواسطة أجهزة طرد مركزي في صلب مخاوف الأسرة الدولية، التي تخشى أن تستخدم إيران اليورانيوم العالي التخصيب لصنع قنبلة ذرية، وذلك على الرغم من نفي إيران المتواصل أي مساع لحيازة أسلحة نووية.

وتعهدت إيران ابتداء من اليوم الاثنين بالحد من تخصيب اليورانيوم بنسبة 5%، وتحويل مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% وتجميد انشطتها في موقعي "نظنز" و"فوردو" بمستواها الحالي، وفي مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل، ووقف تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة في هذا المواقع حيث يبلغ عددها 19 ألفاً في الوقت الراهن.

وفي المقابل، تعهدت الدول الكبرى الست برفع جزء من عقوباتها المفروضة على إيران خلال هذه الفترة، بما يقارب سبعة مليارات دولار (أكثر من خمسة مليارات يورو).

تأتي هذه الخطوة مقابل رفع جزئي للعقوبات