0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


غـارديـان

الإساءة إلى "العمالة" الخاصة بكأس العالم.. وقطر ستُحقّق

تحقيق الـ"غارديان" المصوّر

بيروت - نشرت صحيفة الـ"غارديان" البريطانيّة تحقيقاً موسّعاً عن أحوال العمّال الأجانب وخصوصاً العمّال "النيباليين" منهم الذين يتوافدون إلى قطر ويعملون في مجال بناء الملاعب وتجهيزها لتكون حاضرة لاستضافة مباريات كأس العالم العام 2022. وأبرز التحقيق انتهاكات مروعة بحق العمّال، ما يثير تساؤلات خطيرة حول استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم. 

 

وتوصّل التحقيق إلى أدلّة تشير إلى أن آلاف النيباليين، الذين يشكّلون أكبر مجموعة من العمّال في قطر، يواجهون الاستغلال والإساءات التي ترقى إلى العبودية.

 

وقد استحصلت الصحيفة على وثائق من السفارة النيباليّة تُشير إلى أنّ العمّال يعملون في ظروف قاسية جداً بشكل يخرق قوانين حقوق الإنسان، وسط درجة حرارة عالية تصل الى 45 درجة مئوية في معظم الأحيان، من دون القدرة على الحصول على الماء بشكل مجاني، وضمن ساعات عمل طويلة، الأمر الذي أدّى، بحسب الصحيفة، الى وفاة أعداد كبيرة منهم (بمعدل عامل واحد في اليوم) بسبب نوبات قلبية مفاجئة.

 

 

ووفقا للوثائق أيضاً، فقد توفي 44 عاملاً على الأقل بين 4 حزيران و 8 آب. أكثر من نصفهم لقيَ حتفه جرّاء نوبات قلبية أو فشل في عمل القلب أو حوادث العمل .

 

ويكشف التحقيق أيضاً :

 

• الأدلة على السخرة في مشاريع البنية التحتية الضخمة استعداداً لكأس العالم.

 

• زعم بعض الرجال النيباليين على أنهم لم يحصلوا على رواتبهم منذ شهور واحتُفظ برواتبهم لمنعهم من الهرب.

 

• بعض العاملين في المواقع الأخرى يقولون إنّ أرباب العمل يصادرون جوازات سفر العمال ويرفضون إصدار بطاقات هوية لهم، ما يجعلهم أجانب مقيمين بشكل غير شرعي.

 

• يقول بعض العمال إنهم حرموا من الحصول على مياه الشرب مجاناً في حرارة الصحراء .

 

• نحو 30 من التابعيّة النيبالية لجأوا إلى سفارتهم في الدوحة هرباً من ظروف قاسية في عملهم .

 

وقال أحد العمّال الذي يعمل في المدينة التي يجري بناؤها من الصفر وتشمل الملعب الذي سيضمّ 90،000 شخص ومن المتوقّع أن يستضيف نهائي كأس العالم: "نحن نرغب في الرحيل، ولكنّ الشركة لا تسمح لنا"، معرباً عن أسفه للمجيء إلى قطر لكسب العيش.

 

الردّ القطري

 

ولم يتأخر الرد القطري عبر الصحيفة نفسها، فأعربت اللجنة القطرية العليا لكأس العالم 2022، عن قلقها العميق لما تضمنه التحقيق المشار إليه، وأنها تأخذ المسألة بجدية كبيرة. ولفتت اللجنة الى ان عمليات البناء المتصلة بالمونديال لم تبدأ فعلياً بعد، إلا أنها شددت على احترامها حقوق العمال أياً تكن جنسيتهم، مشيرة إلى ان قوانين العمل القطرية تشدد على هذه النقطة.

 

وأضافت اللجنة في ردها على التحقيق، أنها تعمل مع مؤسسات غير حكومية من مختلف أنحاء العالم بما فيها منظمة حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية، وهي على اتصال مباشر بمنظمة العمل الدولية حول هذه المسائل.

 

أما وزارة العمل القطرية، فعددت القوانين القطرية التي تحمي حقوق العمال، وأكدت أن القانون يفرض تأمين مياه للعمال بشكل مجاني، ويحدد ساعات العمل خصوصاً عند الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

 

واعتبرت الصحيفة أن هذه الممارسات تعطي صورة سيئة عن قطر، وتضع استضافتها لكأس العالم في موضع الشك. كما أنها تعكس صورة غير مقبولة للفيفا في حال قبوله هذا الواقع.

 

تحقيق الـ"غارديان" المصوّر (يوتيوب)

نحن نرغب في الرحيل، ولكنّ الشركة لا تسمح لنا "، معرباً عن أسفه للمجيء إلى قطر لكسب العيش