8

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


حـازم الأميـن

"ليزر غان" العائلات الشيعية

ثمة سلاح تم إدخاله في السنوات الأخيرة إلى حلبة السجال مع "حزب الله". إنه سلاح "العائلات"، وهو وإن كان وهمياً لكن له وظيفة محددة لا يصلح في غيرها. "حزب الله" يستخدم هذا السلاح في مواجهة خصومه الشيعة، وهو سلاح على رجعيته، لكن استعماله أيضاً يخلو من النزاهة، ذاك أن الضحية حياله في مواجهة "ليزر غان". ولمن لا أطفال لديه ليثقفوه بمعنى عبارة "ليزر غان"، فهي تعني البندقية التي ينبعث منها شعاع غير مرئي وغير محسوس لكنه مُسمٌ وقاتل. فما إن تخرج الطريدة الشيعية من القطيع الطائفي، حتى يتطوع أشاوس العائلات، وهم غالباً هوامشها، إلى إشهار الـ"ليزر غان" في وجهها.

 

"العائلات" ليست وحدات متجانسة، ولهذا يسهل إصدار البيانات باسمها. البيان الموقع منها لا يُرد. هو لا شيء فعلاً، لكنه قاتل أيضاً. وفي ثناياه ما يُغري الصحف لنشره. شيء غامض فعلاً وراء جاذبيته. شعورنا بأنه قاتل ربما، أو بأنه لا شيء. "أصدرت عائلة غدار بياناً تتبرأ فيه من حنين غدار"، هل من شيء غير حقيقي أكثر من هذه العبارة؟ من الذي أصدر البيان من آل غدار؟ لا تسأل الصحيفة ناشرة الخبر! المهم أن سُماً بين يدي المحرر، وأن شهية قتل تلوح في مخيلته.

 

قبل نحو 5 سنوات نشرت صحيفة لبنانية كبرى، وهي بالمناسبة غير مقربة من "حزب الله"، بياناً موقعاً باسم "علماء الدين من آل الأمين" يُعلنون فيه تبرؤهم من مفتي صور وجبل عامل في حينها السيد علي الأمين. وبعد نشره التقى رجال الدين من آل الأمين واستغربوا صدور البيان باسمهم. كان بعضهم من خصوم المفتي سياسياً وبعضهم من غير خصومه، لكنهم أجمعوا كلهم على أن البيان لا ينطق باسمهم. طلب مني عمي، وهو رجل دين ممن التقوا واستغربوا صدور البيان، أن أسأل الصحيفة عن مصدر البيان الموقع باسمهم، فاتصلت بنائب رئيس تحرير الصحيفة، وهو صحافي له من الخبرة أكثر من أربعين عاماً، فكان جوابه على النحو التالي: "هل يعتقد السيد علي أن حزب الله سيتركه بحاله"، وقال ناصحاً: "يمكن أن ننشر توضيحاً ولكن من الأفضل للأمين أن يترك القضية لتنطفئ لوحدها وأن لا يُثيرها بنفي يُعيد تشغيلها".

 

هنا تكمن قوة الـ"ليزر غان"، أي أنها تُقيم في وعي صحافي له من الخبرة أكثر من أربعين عاماً، فتمنعه من التساؤل عن مصدر الخبر، والتحقق السهل من صحته. وتكمن قوته أيضاً في سهولة التخفف من المسؤولية عنه، ذاك أن آلية عمله وهمية. تبدأ باستدراج "العائلات"، وهي وحدات اجتماعية غير حقيقية وغير مبلورة، عبر دس خبر صغير و"بريء" يستفز في "العائلة" هوامشها، فيصدر بيان لا تعرف العائلة في الغالب مصدره، تنشره صحف إما غبية أو خبيثة، ويُصبح نفيه أمراً معقداً.

 

الأرجح أن لا تكون لـ"حزب الله" علاقة مباشرة بدوامة البؤس هذه. المتطوعون للمهمة من "العائلات" يُخاطبونه من تلقائهم بهذه البيانات. الصُحف بدورها تنشرها مُدركة أنها تتودد اليه، والعائلات لا تنفيها خوفاً منه، على رغم أن هذه البيانات تُمزق ما تبقى من صلات الأرحام.

 

الشفاء الوحيد من سُم الـ"ليزر غان" هو أن نحول عائلاتنا في وعينا الى قبائل من أطفال يُضحكهم الشعاع المنبعث من تلك البنادق البلاستيكية. أن تبتسم حنين لـ"ابن عمها" مُصدر البيان، إذا كان صحيحاً أن وراء البيان ابن عم ما، وان تعتقد أن دافعه ليس أكثر من استجداء رضا.

 

 

"العائلات" ليست وحدات متجانسة، ولهذا يسهل إصدار البيانات باسمها

  • haboushi

    بقاش بدها الاكثرية الصامته لدى الشيعة تاريخ لبنان اكثر من ٩٠ عام ساهم الشيعة في تركيبته والدفاع عنه منذ نشائته بشكل كبير فقدم خيرة شبابه في هذا الاتجاه وساهمت الطائفة الشيعية في تركيبت دستوره وقوانينه وحمايته من خلال مشاركة مفكيري ومثقفي ورجال دولة وعسكريين وقوى امن داخلي وقانونيين الطائفة الشيعية ، وبقيت الطائفة الشيعية بتنوعها الفكري والحزبي تشكل ظاهرة فكرية نشطه ،حية وحرة القرار دون تسلط على تنوعها الفكري تصب في مصلحة وجودية لبنان كدولة جمهورية ذات سياده ،فدوما كانت شيعية متنوعة ولكنها اصرت على ان تبقى لبنانية عربية اولا. نحن اليوم كشيعة امام تحديات مصيريه. ١-هل سنسمح بمصادرت تنوعنا الفكري والحزبي.٢-هل سنسمح بمصادرة قرارنا السياسي.٣-هل سنسمح بمصادرة قرارنا الفقهي النابع من فهمنا للشريعة من وجهة نظر شيعية لبنانية.٤- هل سنبقى اوفياء لموقعنا الشيعي البناني.٥-هل سنبقى اوفياء لابنائنا الذين قضوا دفاعا عن موقعنا كشيعة لبنانين في لبنان وللبنان٦-هل سنسمح ان يجير تاريخنا المقاوم ويختصر بما تقوم به قلة لمصلحة المشروع الايراني في لبنان وليس لمصلحة لبنان.٧-هل سنسمح لكل جهود ابنائنا في الحفاظ على موقعنا كشيعة لبنانين ان تذهب مع الريح الايرانية التي تحاول ان تعتبر ان جنوب لبنان هو حدود ايرانية. من شيعي لبناني الي آيات الله الايرانية~~~ الظاهر انكن ما بتعرفوش شيعة لبنيين~~~ نحن نفخر بتاريخنا ونفخر بابنئنا ونفخر بعلمائنا ونفخر بتاريخهم ~~الموئاوم~~اللبناني .ولن نسمح بتلطيخ تاريخنا بتصويرنا طائفة تميل بالهوى لمن يدفع اكثر. حبوشي قديم

    20 أيار 2014

  • verpiss

    استاذ حازم، تحياتنا. معك حق، فلا يجب لكبار النفس ان يردوا على صغارها.

    18 أيار 2014

  • Francesco Sinibaldi

    Stream of memories. Beside that flower the whisper of a delicate ray touches the margin described by the first light: there, in the garden, near the youth of a fine rose. Francesco Sinibaldi

    17 أيار 2014

  • petero

    تحية لك استاذ حازم وللاستاذة حنين

    16 أيار 2014

  • elias.khoury.3705

    Excellent omment by RABIHSOUTH and excellent picture to go with the comment: the way forward, insults to oppose reason...

    16 أيار 2014

  • rabih.south

    تضرب منك لكل الاقلام الشيعية المشبوهة

    15 أيار 2014

  • hassounakalb

    اخرس ولى.

    16 أيار 2014

  • rabih.south

    بعينك ولا

    17 أيار 2014