0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


عمـاد مـوسـى

فرفور شهيداً!

لم يسبق لي أن شاهدت برنامج صور متحرّكة مدبلجاً إلى العربية أو ناطقاً في الأساس بلغتنا الأم  مع توافر أقنية مثل "Tiji  " وTELETOON و   Cartoon network  وDisney channel لا حاجة  لحضّ ولديّ على  متابعة المنار الصغير أو الأقنية العربية المتخصصة بتوسيع مدارك الأولاد الثقافية والمعرفية والدينية. كانت الأمور على خير ما يُرام إلى أن اكتشفت  أن الصغير يحتاج إلى مترجم دائم من "العربية" إلى  اللغتين الإنكليزية والفرنسية. فاجأني  مراراً بعدم استيعابه لبعض ما أقوله  وأحرجني بمطالباته المُتكررة أن أكف على محادثته بالعربية وإلاّ..."

فكّرت أن الحل الأسهل، أن أوجّه الصبي صوب مشاهدة أفلام الرسوم المتحركة بلغتنا الجميلة، وبالفعل عثرت على فضائية متخصصة، وأقنعت الصبي باكتشاف عالم جديد من أفلام الصور المتحركة. لم يتحمّس كثيراً.إعترض بعد دقيقة وغادر إلى شؤون أخرى. وحسناً فعل ولم يقرأ الرسائل القصيرة الموجهة إلى أولاد الأمة وغدها.الرسائل تمر متتابعة في شريط على اسفل الشاشة وتشوّش لذة المتابعة. أول رسالة حفظتها ها هي كما هي :"الجنة الجنة الجنة إسألوا بابا وماما إيش هي وكيف نوصل إليها".الماما تكتشف أسرار السوشي  في المطبخ  كي يفرح قلب البابا، والبابا لا الجنة تعنيه ولا "جهنّم الحمرا".

لم أفهم لماذا على ولدي، وعلى أي ولد عربي، إشغال  مخيلته الرائعة  بالجنة قبل اكتشافه الأرض وما عليها؟ إنها مسألة تتعلّق بالتعبئة.مررت على رسالة عاشق الجنة  سريعاَ لكن ما استوقفني طويلاً مشاهدتي ميكي ماوس يدعو الصغار لتناول الحليب والصلاة  ويؤدي أناشيد  حماسية تدعو الأطفال إلى  حمل الكلاشينكوف والنضال  تحت راية الإسلام فيما صديقة ميكي سراء تذكر فرفورها بالأسرى الفلسطينيين ، في مناسبة وفي غير مناسبة .

ظهر ميكي ماوس في  تلفزيون الأقصى، التابع لحركة حماس، كبطل (مستعار من الغرب الكافر) في مسلسل روّاد الغد وعُرّب  "ميكي" فصار إسمه "فرفور" . فرفور مؤدلج معدّ نفسياً لتفجير نفسه في أي لحظة. فرفور مفخخ إذا صح التعبير. وإذا ما صحّ. جنّ جنون  ديان ديزني ميللر  ( 74 عاماً) إبنة والت إلياس ديزني الشاهدة على تاريخ ومدن وعوامل ومحطات وشخصيات ابتكرها سينمائي رائد وطفل دائم  حتى الممات.راعَ ديان أن تُحمّل الشخصية اللطيفة (ميكي ماوس) أفكاراً ودعوات إلى حمل السلاح ولو ضد عدو.وكم سرها خبر وفاة فرفور قبل أيام  الذي  مات نتيجة تعرّضه للضرب حتى الموت على يد عميل إسرائيلي لرفضه بيع  أرضه للصهاينة  وقد نعته المقدمة  سارة بكلمات مؤثرة أثلجت قلب دايان وعظام إختها شارون وأبيهما والت!