6

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


إيلـي فــواز

"الفوفوزيلا" اللبنانية

لم تعد سياسة قوى "8 آذار" تشكل مفاجأة للبنانيين. فالتعطيل سمتها منذ كانت عام 2005 لـ"شكر سوريا" على احتلالها لبنان لثلاثة عقود.

مسيرتها في التعطيل لا تحتاج الى عناء جهد لاثباتها. وما حصل في السنوات التي مرت بدءا من اقفال مجلس النواب وصولا الى شل عمل الحكومة، مرورا بمنع انتخاب رئيس للجمهورية وابقاء موقع الرئاسة الاولى شاغراً لستة أشهر.

بعد "الانقسام" الذي شهده مجلس الوزراء حيال الموقف بالامتناع عن التصويت في مجلس الامن على العقوبات على ايران، والحملات الشعواء التي رافقت الامر من قبل هذه الجماعة، صار عادياً خبر التعطيل والاعاقة. الخبر في ما خص هؤلاء هو تسييرهم للعمل الحكومي.

نهج التعطيل ضد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وحركة "14 آذار" اصبح نمطاً يتبع بدقة متناهية، ويتوزع ادواره مثلث عين التينة الرابية وحارة حريك.

عملياً بات حال جماعة "8آذار" كحال "الفوفوزيلا" الافريقية. ففي مباريات كأس العالم لكرة القدم يشكو اللاعبون والمدربون من اصوات ابواق "الفوفوزيلا" التي يستعملها المشجعون. ذلك ان الصوت المنبعث منها، والمستوحى اصلا من نهيم الفيل، يشوّش عليهم ويمنعهم من التواصل الصحيح في ما بينهم ويعيق تركيزهم على مجريات المباراة.

هكذا، فان امتناع كل من الكتل التي يرأسها رئيس "حركة أمل" ومجلس النواب نبيه بري والنائب ميشال عون و"حزب الله" عن تسمية الحريري رئيسا للحكومة كان اول الغيث، وبمثابة مؤشر لما ينتظره في المرحلة المقبلة التي نعيش تفاصيلها حالياً. وجمعينا يذكر انه فور قبول الرئيس الحريري الشاب مراسم التكليف وُضعت امامه مطالب تعجيزية، في ملف الحقائب الوزارية، مروراً بالثلث المعطل، وصولاً إلى بنود في البيان الوزاري، اعطت لكل فريق ما يريد سماعه.

ولم يمض وقت طويل، قبل ان تطرح جماعة "8 آذار" اشكالية جديدة تمثلت بالاتفاق الامني المشترك الموقع بين حكومة لبنان والادارة الامريكية، متهمة قوى "14 آذار" بـ"الخيانة" و"كشف" لبنان أمنياً. لكن سرعان ما اتضح في ما بعد ان هذه الاتفاقية حظيت بموافقة وزراء المعارضة وقتها، وان المسائلة لا تعدو كونها زوبعة في فنجان.
نام لبنان طبعا على واقعة "الاتفاقية" وخطورتها ليستفيق، على "همروجة" الموازنة، ثم ربطها بموزانات حكومة الرئيس فؤاد السنيورة. وفجأة اكتشفنا انه اصبح للحكومة وزير ظل لحقيبة المالية ويعمل على عرقلة إقرار الموازنة.

وكأن لبنان كان يعيش في مهد عيسى، ولا يكفيه ما يعصف به من أزمات، حتى تفتقت اريحية السيد بري عن مبلغ 11 مليار دولار ينتظر تفسيرا له، من دون ان يأخذ في الحسبان تعويضات حرب تموز، ولا فروقات سلسلة الرتب والرواتب.

ما فعله بري يسجل عليه وليس له، ذلك ان السلطة التشريعية التي عطلها واقفل ابواب مجلسها، وكأن الامر يتعلق بملكه الخاص، كان يفترض بها ان تحاسب الحكومة لا ان تتركها على هديها.

أضف إلى ذلك الحملات الاعلامية المغرضة التي تشن من على شاشات وصفحات جرائد جماعة "8 آذار" ضد الرئيس الحريري والرئيس السنيورة ورئيس الهيئة التنفيذية "للقوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، وذلك بشكل يومي.

السؤال الملح: هل تسلسل الاحداث مجرد مصادفة؟ الجواب طبعاً لا. فالوحدة الوطنية التي طالما نشدها البعض وتغزل بمحاسنها البعض الآخر، هي مجرد حيلة لم تعد تنطلي على احد. وبات من الواضح ان المطلوب هو محاكمة عهد الرئيس رفيق الحريري وفريقه للفصل بين مرحلتي الأب والإبن.



  • فادي ابو عدس

    أه من الفوفوزيلا الشامية

    17 حزيران 2010

  • antar.f

    كلام منطقي يا استاذ فواز. الله يسترنا من الآت بدخول تركيا على الخط. وسنحتار مع من نقف: تركيا او ايران او سوريا؟ مع انهم حتى الآن في خط واحد كما يظهر للناس ولكن الاختلاف على زعامة المنطقة قائم وسيقوى اكثر واكثر. واود ان أر مع من سيقف "الاستيذ"؟ وهو الذي كما قال عنه فارس بويز عندما كان وزيراً للداخلية: عندي ٣٠٠٠ موظف زيادة عن اللزوم لمحسوبية "الاستيذ". وكان هناك ٨٠٠ في كازينو لبنان محسوبين عليه (مصادر موثوقة). وغيرهم كثر. وياتي ليحاسب على ما لم يدخل لجيبه وازلامه.

    16 حزيران 2010

  • malek

    A very good Article Indeed. I am a fan of the writer

    16 حزيران 2010

  • Dr.Bassel

    8 اذار و 14 اذار حركات سياسية طائفية بدون ايديولوجية لبنانية الطرفان معادلة سياسية خارجية يمينية يسارية ويسارية يمينية معادلة جديدة لا تجدها الا في لبنان هذا الفيروس 8 14 قد دمر لبنان في كل المجالات حتى في الاغتراب انتقلت العدوى للجميع حيث اللبناني الذي يحمل جنسية البلد المضيف يتقيد بكل قوانينه ويحمل ثقافة البلد على انواعها ويترك الطائفية ولكن عندما يعود للمنزل ليرتاح في المساء ويشم رائحة الوطن عبر التلفزيون يرتفع ضغته ويختمها بقهوة طائفية قبل النوم ..كفانا كذب وثرثرة من 8 و14 كرهونا البلد والسياحة الطائفية زعماء طوائف حرامية مافيا دواء ومازوت وحروف ابجدية بعد ما كنت مقاوم عربي تصدى للدبابة الصهيونية على مدخل خلدة مع ابطال اسلام ومسيحية من احزاب علمانية اليوم ارفض تعليم اولادي لغة عربية من كتر التجارة بهل قضية.

    16 حزيران 2010

  • ali

    إيلي فواز، what you expect from a coutry run by war criminals thieves and thugs.

    16 حزيران 2010

  • ميريام الشامية

    اذا كنت يا مسيو ايلي حريص على عهد رفيق الحريري وذكراه فلا تناقض نفسك واقوالك- رفيق الحريري رفع شعار -الوجود السوري شرعي ودستوري ومؤقت فما معنى تلميحك الى الاحتلال السوري-انا بنصحك تقرا بتمعن تصريح حسين الحسيني امس عندما ذكر طلب كميل شمعون من الاسد الاب بالكوندفرالية بين سورية ولبنان بينما ذهب بيار الجمبل الى طلب الوحدة بين البلدين-اذا بدك تحكي بالوصاية والمحكمة وغيرها بنصحك تسال وسام الحسن والحريري وجنبلاط فعندهم الخبر اليقين--واذا كان خلاص لبنان بالسنيورة وجعجع وسعيد --فامل ابليس يالجنة

    16 حزيران 2010