0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


أكّدت رسالة عبر البريد الإلكتروني موقّعة بإسم العميد مناف طلاس أنّه غادر سوريا بعد أن أصبحت حياته وحياة عائلته مهددة بالخطر، داعيا زملاءه العسكريين الى أن يحذوا حذوه.

وذكرت وكالة "فرانس برس" التي تلقت الرسالة انه لا يمكن التأكد من صحة البريد وهوية مرسله، وقد جاء في الرسالة التي لا تحمل تاريخا: "لقد غادرت سوريا منذ لحظات قليلة، لم أدخل المؤسسة العسكرية مؤمناً يوماً أنني أرى هذا الجيش يواجه شعبه، وإن سبب امتناعي عن تأدية مهامي ومسؤولياتي داخل الجيش يكمن في أنني لم أوافق إطلاقًا على سير العمليات الاجرامية والعنف غير المبرر الذي سار عليه نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد منذ أشهر عديدة". ووجّه طلاس، بحسب الرسالة، شكره الى كل من مكّنوه من مغادرة الأراضي السورية "التي أصبحت فيها حياتي وحياة أقاربي مهددة وفي خطر". ودعا طلاس زملاءه "العسكريين مهما تكن رتبهم والذين ينجرون في قتال ضد شعبهم ومبادئهم الى عدم تأييد هذا المسار المنحرف"، وقال انه يقر "بشرعية النضال الذي تقوده المعارضة وخصوصاً على الأرض"، وأضاف: "بعد أيام قليلة، سأتكلم بشكل مفصل عن دوافعي وخطواتي نحو المستقبل".

(أ.ف.ب.)