2

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


مـارون صـالـحـانـي

فيلم "مدغشقر"...وعن حق: " I like to move it move it"

أنت في المجمّع (السينما) تتنظر على الدرج  خروج مشاهدي الحفلة التي سبقت. يخرجون... وكلهم يقولون بصوت واحد: I like to move it move it... ثم يعود أحدهم فيصرخ: " I Like to..." (ينتظر هنيهة). سرعان ما يأتيه الجواب من مجموعة أخرى: " Move it". الطقس نفسه يتكرر بعد كل حفلة على ما أبلغني "قاطع التذاكر".

أغنية الفيلم يرددها الجميع (الكبار قبل الصغار)...على كل حال، لم تخلُ أي مقالة عبر العالم، تناولت فيلم " مدغشقر"، من الإشارة إلى هذه الأغنية الـ HIT – الناجحة جداً – والتي أصبحت بطاقة تعريف الفيلم حتى قبل عنوانه.

تدخل القاعة. الكبار والصغار ـ ومن قال إن أفلام الرسوم المتحركة هي فقط للصغار ـ يصفقون، يضحكون...وطبعاً هم من "يُكمل" المقطع الثاني من الأغنية (refrain)...

إنّه فيلم Alex الأسد (بصوت Ben Stiller)، Marty الحمار الوحشي بصوت(Chris Rock)، Melman الزرافة بصوت (David Schwimmer)، وGloria فرس النهر بصوت (Jada Rinkett Smith)... ولن ننسى ملاّحي الطائرة الـPenguin (البطريق).

"Madagascar: Escape 2 (to) Africa" لا أدري ما إذا كان العنوان قد حمل مغالطة ما. فهم يريدون العودة إلى نيويورك (إلى سنترال بارك)... يريدون مغادرة مدغشقر، الهروب من أفريقيا وليس إلى أفريقيا. بمعنى آخر كان يجب أن يكون عنوان الفيلم Escape from Africa وليس Escape to Africa.

على كل حال، وإن كان لا بدّ من هذه الإشارة أو الاستفهام... يبقى الفيلم بجزئه الثاني "قبلة" اللبنانيين، وعبر العالم ينتظرون أبطاله بشغف (حيوانات الفيلم). وقد حقّق بجزئه الأوّل لشركة Dream Works 533 مليون دولار، وهذا مبلغ كبير جدًا لا يُستهان به، يضع فيلم مدغشقر في مصاف الإيرادات السينمائيّة التي دخلت التاريخ (التوقّعات أصابت. حصد الجزء الثاني بالويك أند الأوّل على بدء عرضه مبلغ 63،5 مليون دولار).

تسقط طائرة أصدقائنا الحيوانات، الذين يحاولون العودة إلى نيويورك، في مجاهل أفريقيا في إحدى المحميّات (المخرج Darnell والمخرج Mc Grath زارا في أفريقيا 8 محميّات للحيوانات البريّة للاطّلاع ولتحضير سيناريوفيلم يكون أقرب إلى الواقع أو الحقيقة).

سيلتقي ألكس الأسد ملك نيويورك بأبيه الذي افترق عنه يومًا عندما كان شبلاً صغيراً (المشهد الأوّل في الفيلم يعرض هذه الواقعة). إذًا نوع من العودة إلى الجذور واللقاء.
أصدقاؤنا في أفريقيا لن يقوموا بالسياحة واستكشاف المواقع:

سيساعدون الملك (الأسد الأب) على استعادة عرشه (الذي فقده بمناورة ليست بالديمقراطيّة الحقّة). كما سيساعدون الأهالي على جلب المياه بعد أن يدمّروا سدًا حبس المياه عن المحميّة...

هذه المغامرة تبقى بليغة المعاني: لا داعي لتقديم ضحيّة إلى الإله "البركان" لعودة المياه. فالبراغماتيّة (الأميركيّة) تكفي. غمزة أخرى في الفيلم: أحد المسافرين - الحيوانات يُمنع من دخول الطائرة. ضابط الأمن يكتشف أن بحوزته مقصاً وأنبوب كريم (بدون تعليق).
أخيرًا يبقى أن نشير أنّ خلف هذه الاقنعة أصواتاً لمشاهير اعتدناها وأحببناها على الشاشة...

مشاهير "أعاروا" أصواتهم لشخصيّات الفيلم (أنظر اللائحة آنفة الذكر).
في ما يخص هذا الموضوع، سأشير إلى أمرين: يقول Ben Stiller، (والذي أعار صوته إلى الأسد Alex)، إنّه كان مرتاحًا أكثر مع فيلم مدغشقر بجزئه الثاني من الجزء الأوّل، ذلك أنّ الشخصيّات كانت قد أصبحت معروفة، يستطيع أن يشاهدها... ليس على غرار الفيلم الأوّل حيث كان مطلوباً منه تصوّر شخصيّات الفيلم (بالخيال).
أيضًا، كانت التجربة مريحة لأنّه كما يقول Ben Stiller: "لم أكن أقلق صباحًا أمام السؤال ماذا ألبس؟ ولم أكن بحاجة إلى أن أحلق ذقني (يضحك).

ملاحظة أخيرة في هذه النقطة عند مشاهدتنا ما يعرف بالـ Making of أو كيف صوّر الفيلم، لا نشاهد الممثّلين الذين أعاروا أصواتهم جامدين وراء الميكروفون، بل تراهم يتشاركون بجسدهم...  فالممثّلة كاميرون دياز على سبيل المثال، وأثناء التسجيل في الستوديو (فيلم Shrek)  وكما أخبرت عنها شركة Dream Works، كانت تقوم بحركات رياضيّة تصل أحيانًا إلى حد رفس الهواء Side kicks وهي تقرأ الحوارات.

نختم، صرّحت شركة Dream Works التي أنتجت فيلم مدغشقر، بأنّه سيكون آخر فيلم من السلسلة يسجّل بتقنيّة (2D-Double Dimension). فمن الآن وصاعدًا ستعمد الشركة إلى التصوير بتقنيّة جديدة 3D (آخر ما توصّلت إليه التكنولوجيا في هذا المضمار In Tru 3D). ففي العام 2010 سيُعرض في الصالات بهذه التقنيّة فيلم Shrek... وفي العام 2011 الجزء الثاني من "فيلم كونغ فو باندا".

  • fa6ma

    فين الفلم يا الاخ ضيعت وقتنا وخلاص

    18 تشرين الثاني 2010

  • Hassan

    فين الفيلم ياعم الحاج ...

    12 شباط 2010