0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

إيران تنقل 11 طناً من المياه الثقيلة إلى الخارج

مفاعل نووي إيراني

أورد تقرير سرّي للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران شحنت 11 طنًّا من الماء الثقيل إلى الخارج من أجل خفض مخزونها منه إلى ما دون الحد الذي ينصّ عليه اتفاقها النووي مع القوى الكبرى، وذلك بحسب ما نقل دبلوماسي اطّلع على التقرير.

وشحن الماء الثقيل خطوة نحو حلّ نزاع مع القوى الغربية-  بما فيها الولايات المتحدة - التي تحرص على منع إيران من تجاوز شروط الاتفاق. وقال الدبلوماسي إن التقرير أكد بياناً إيرانيًا الشهر الماضي بشأن عملية نقل إلى سلطنة عمان، لكنّه لم يحدد وجهتها.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية- التي تراقب القيود على أنشطة إيران النووية بموجب الاتفاق الموقع في تموز 2015- في تقرير الشهر الماضي إن مخزون طهران من الماء الثقيل تجاوز للمرة الثانية الحد المسموح به البالغ 130 طنّا، وعبّرت لإيران عن قلقها بشأن هذا.

ونقل الدبلوماسي عن التقرير المكون من خمس فقرات والذي أعدته الوكالة للدول الأعضاء قوله إن "الوكالة تحققت في السادس من كانون أول من الكمية البالغة 11 طنًا متريًا من الماء الثقيل من الدرجة التي تستخدم في الأنشطة النووية في المكان المقصود خارج إيران." وأضاف: "نقل هذه الكمية من الماء الثقيل خارج إيران يقلص مخزونها منه إلى ما دون 130 طنا"، وقد أبلغت إيران الوكالة أن الشحنة غادرت البلاد في 19 تشرين الثاني.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيعتبرون شحن الماء الثقيل خطوة في الاتجاه الصحيح إلا أنه لا يكفي لإرضائهم. فقد أكدت واشنطن أن الاتفاق يقول إنه يجب تسليم الماء الثقيل لمشتر أجنبي، وأوضحت إيران أن عمان ليست الوجهة النهائية.

ويستخدم الماء الثقيل للتبريد في المحطات النووية مثل المحطة الإيرانية غير مكتملة البناء في آراك والتي تم نزع قلب مفاعلها بموجب الاتفاق الذي أدّى أيضا إلى رفع عقوبات دولية كانت مفروضة على الجمهورية الإسلامية.

وكان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب تعهّد في البداية بإلغاء الاتفاق النووي، واصفاً إيّاه بأنه "أسوأ اتفاق جرى التفاوض عليه على الإطلاق"، لكنه تراجع لاحقاً وقال إنه "سيراقب الاتفاق مراقبة شديدة لا تتيح لهم (الإيرانيين) فرصة (لإنتاج أسلحة نووية)".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الثلاثاء إن بلاده لن تسمح لترامب بإلغاء الاتفاق النووي وحذر من تداعيات لم يحددها إذا تراجعت واشنطن عن الاتفاق.

(وكالات)

الماء الثقيل يستخدم لتبريد المفاعلات النووية