0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


NOW

فرنسوا فيون مرشّح اليمين لرئاسة فرنسا

فرانسوا فيون

حقّق فرنسوا فيون الفوز مجدداً في الدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية لليمين ويمين الوسط في فرنسا بأغلبية كبيرة، ليكرس بذلك مفاجأةَ تصدُّرِهِ نتائج الدورة الأولى لهذه الانتخابات التي تقرر إسم المرشح لخوض السباق الرئاسي في فرنسا.

وقد نجح فيون في طيّ صفحة العمل السياسي لأكبر قطبين من أقطاب حزب "الجمهوريين"، فأخرج نيكولا ساركوزي من السباق في الدورة الأولى وألان جوبيه في الدورة الثانية، ليصبح مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية التي ستجري في الربيع المقبل.

وقد فاز فيون بأغلبية واسعة فحصل على 66.5% مقابل%33.5 لجوبيه، داعياً اليمين الجمهوري إلى الاصطفاف خلفه في معركة الرئاسة لمواجهة "فشل اليسار وإفلاس اليمين المتطرف".

وقد هنّأ جوبيه فيون على فوزه، وأكد أنه سيدعمه للفوز في معركة الرئاسة في الربيع المقبل، فيما قال فيون إنه يبعث إلى جوبيه برسالة صداقة وتقدير واحترام، ويفكّر بشكل خاص بنيكولا ساركوزي الذي دعا من ناحيته اليمين إلى الالتفاف حول فيون لضمان الفوز في انتخابات الرئاسة.

وفور الإعلان عن نتائج انتخابات اليمين التمهيدية في دورتها الثانية بدأ إجراء استطلاعات رأي حول مرتبة كل مرشح في انتخابات الرئاسة، فتصدّر فرانسوا فيون أيضاً الدورتين الأولى والثانية في استطلاعين منفصلين، إذ أشار الأول إلى أن فيون سيحصل في الدورة الأولى على 26% من الأصوات، مقابل 24% لزعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن (يمين متطرف) على أن يحصل مرشح اليسار، سواء كان الرئيس فرانسوا هولاند أو رئيس الوزراء مانويل فالس على 9% فقط من أصوات الناخبين، وسيحصل فيون في الدورة الثانية على 67% من الأصوات مقابل 33% لمارين لوبن.

وأعطى استطلاع آخر للرأي فيون 71% من الأصوات في الدورة الثانية مقابل 29% لمارين لوبن.

وفي حين يبقى على فيون أن يعالج الجروح العميقة التي خلّفتها الانتخابات التمهيدية في العلاقات بين الشرائح المؤيدة لهذا المرشح أو ذاك، تبرز ملامح مواجهة كبيرة في صفوف اليسار، الذي يستعد هو الآخر لتنظيم انتخابات تمهيدية على دورتين في 22 و29 كانون الثاني المقبل على أن تجري الانتخابات الرئاسية في 23 نيسان و7 أيار من العام المقبل.

حتى الآن لم يعلن الرئيس فرانسوا هولاند ما إذا كان سيترشح لولاية جديدة أم لا، ويُتوقع أن يحزم أمره قبل منتصف الشهر المقبل. ويستعجل رئيس الوزراء مانويل فالس هولاند كي يعلن قراره، وقد أعلن فالس أخيراً استعداده لخوض معركة الرئاسة. وفي حال ترشح كل من هولاند وفالس يتوقع مراقبون أن يزداد تشتت اليسار، وأن تتراجع حظوظه في الفوز بالرئاسة.

(وكالات)

فيون أقصى كل من ساركوزي وآلان جوبيه