0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


ألكس راول

النوّاب الذين لا يؤمّنون النصاب لانتخاب رئيس

المجلس النيابي

نادراً ما يمرّ يوم بدون أن تلوم إحدى الجهات السياسية اللبنانية جهة أخرى بالفشل بانتخاب رئيس جديد للجمهورية منذ 29 شهراً. تارة يشير "حزب الله" بإصبعه لخصمه تيار المستقبل، ليعود تيار المستقبل ويردّ بأنّ "حزب الله" هو المخطئ، وتارة أخرى توجّه أصابع الاتهام الى السعودية، أو إيران، أو حتى الى الموارنة "المختصين بالانتحار" كما يسمونهم.

 

لعبة تبادل الاتهامات والتضليل هذه باتت مألوفة جداً بحيث أصبح من السهل تجاهل حقيقة واضحة تماماً، هي بأنّ الرئيس يُنتخب من قبل البرلمان، وبأنّه لأكثر من سنتين عدد كبير من النوّاب لا يقوم ببساطة بحضور جلسات انتخاب الرئيس في مجلس النوّاب.

 

الجلسة الـ 45 منذ نهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان، لم تكن استثناءً في ظل فشل البرلمان مرة أخرى في اكتمال نصابه. فمن هم إذاً هؤلاء النوّاب، العشرات منهم الذين تغيبوا عن كافة الجلسات الـ 45 ما عدا جلسة واحدة عُقدت حتى الآن (مع استمرارهم، بديهياً، بتقاضي رواتبهم التي يحصلونها من الضرائب والتي تبلغ قيمتها ليس أقل من 8500 $ بالشهر)؟ وما هي الأحزاب السياسية التي يمثلونها؟

 

عمد موقع NOW بالاعتماد على بيانات من سجلات مجلس النوّاب للجلسات الـ 44 التي عُقدت بين 23 نيسان 2014 و7 أيلول 2016، لم يسبق أن تم نشرها من قبل، تظهر في الرسوم البيانية الواردة في الأسفل، الى الاظهار بالتفصيل من قام بواجبه وحضر الجلسات ومن لم يحضرها.

 

وتؤكّد البيانات بعض الأمور المعروفة بشكل عام- مثلاً بأنّ نوّاب "حزب الله" في كتلة الوفاء للمقاومة ونوّاب كتلة الاصلاح والتغيير التابعة للتيار الوطني الحر قاموا بمقاطعة البرلمان منذ جلسته الانتخابية الثانية، التي عُقدت في 30 نيسان 2014- ولكنها تبيّن كذلك الحضور المتقطّع لنواب آخرين من انتماءات سياسية مختلفة.

 

ومن بين أبرز ما اكتشفناه هو أنّ 43 نائباً (أي 34% من المجموع العام) لم يحضروا أكثر من جلسة واحدة من أصل 44 جلسة انتخاب. 57 نائباً (45%) حضروا أقل من 10 جلسات، في حين أنّ 67 نائباً (52%) حضروا أقل من نصف الجلسات. فقط ثلاث نواب (عمّار حوري من تيار المستقبل، وأنطوان سعد من اللقاء الديمقراطي، ونبيه برّي من كتلة التنمية والتحرير) حضروا الجلسات الـ 44 كلها. أما الكتل الثلاث التي شهدت أعلى معدلات حضور فكانت الجماعة الاسلامية، والقوات اللبنانية، وكتلة التنمية والتحرير بقيادة حركة أمل.

 

NOW

 

 

 

 

(المصدر: بيانات نيابية حصل عليها موقع NOW من الفترة الممتدة بين 23 نيسان 2014 و7 أيلول 2016)

ساهم أمين نصر في جمع المعلومات لإعداد هذا التقرير

 

هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية

(ترجمة زينة أبو فاعور)

45 جلسة فشلت في انتخاب رئيس للجمهورية حتى الآن (أ.ف.ب)