0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


ألكس راول

ضرب من الجنون

الاسد ليكس

لدى التفكير في تجربة لقاء بشار الأسد ومقابلته في كانون الثاني 2015، كتب مدير تحرير صحيفة Foreign Affairs جوناثان تبرمان أنّه توصل الى طرح تساؤلات جدية حول سلامة عقل الرئيس.

 

"مناظر بارع وحاد الذهن، يبهر محاوريه بسيل من اللغة التي تجمع ما بين الكلام المنطقي والأكاذيب الضارية، وغالباً في جملة واحدة"، قال تبرمان، وأضاف: "هذه المزاوجة الدائمة ما بين المنطقي والعبثي التي يعتمدها الأسد هي خدعة كلامية ناجحة، جعلت العبثي يبدو أكثر مصداقية لقربه من المنطقي. ومما يزيد من التأثير اعتقاده المطلق والكلّي [بما يقول]. فإمّا أن يكون رئيس سوريا كذّاب محترف جداً- وفي هذه الحال يكون معتلّ اجتماعياً تماماً- أو أنّه يصدّق بالفعل كذبه، وفي هذه الحال يكون شيئاً أخطر بكثير (مثل الاضطراب العقلي الوهمي).

 

مهما كانت حقيقة الصحة العقلية للأسد، فإنّ الرسائل الالكترونية المسرّبة تضم بالتأكيد بضعة أمور عجيبة و/أو مؤمنة بنظرية التآمر. ومعظمها مُرسلة من قبل والد زوجة الأسد المقيم في لندن، فواز الأخرس، الذي أرسل اليه إيمايلات وصلته لينصحه بقراءات لمواضيع عدة بينها "التدمير المخطّط له" لمباني مركز التجارة العالمي في 11 أيلول، "محكمة الكنغر" أي نورمبرغ، وكيف أنّ "هتلر كان هو الأب المؤسس لدولة إسرائيل".

 

فيما يلي، يلقي NOW الضوء على بعض هذه الرسائل

"اضغط على الرابط AE911Truth.org"

في 26 آب 2011، أرسل فواز الأخرس رسالة الكترونية فيها رابط إلى فيديو وإلى موقع الكتروني، هو AE911Truth.org، مرفقاً بالتعليق التالي: "فيديو من الضروري مشاهدته. ضروري مشاهدته مرة أخرى. لماذا لم تفتحه بعد. اضغط على الرابط AE911Truth.org".

 

تمّ حذف الفيديو عن اليوتيوب، ولكن الموقع الإلكتروني- هو لمجموعة تسمى "مصممو ومهندسو حقيقة 9/11"- لا يزال موجوداً. "نعتقد بأنّ هناك ما يكفي من الشك في القصة الرسمية وبالتالي يجب اعادة فتح التحقيق في أحداث 11 أيلول وفي أن يضم تحريًا كاملاً عن احتمال استخدام متفجرات قد تكون هي السبب الحقيقي لدمار برجي مركز التجارة العالمي والمبنى 7" كما تنص عريضة منشورة للمجموعة.

 

"هتلر هو الأب المؤسس لدولة إسرائيل"

في 12 كانون الأول 2011، أرسل فواز الأخرس الى بشار الأسد الإيمايل التالي الذي كان قد وصله، ووصفه "ضروري قراءته":

قلّة كتبوا هذه الحقيقة كاملة... هذه إشارة الى ما يجب أن تكون عليه الصحافة!!!

التاريخ: الخميس، 10 تشرين الثاني 2011

جون سوينتون، سيّد الجسم الصحافي في نيويورك، قام بالخطاب التالي:

"لا يوجد مثل هذا الأمر، في هذه المرحلة من تاريخ العالم في أميركا، كالصحافة المستقلة. أنت تعلم ذلك وأنا أيضاً. لا يوجد أحد من بينكم يجرؤ على كتابة آرائه الصادقة، وإذا فعلتم ذلك فأنتم تعلمون مسبقاً بأنها لن تُنشر أبداً. أنا يُدفع لي أسبوعياً كي أبقي آرائي الصادقة بعيدة عن صفحات الصحيفة التي أنا على صلة بها. وغيركم تُدفع لهم رواتب مشابهة من اجل أمور مشابهة. وإن وجد بينكم من هو مجنون لكي يكتب آراءه بصراحة سوف يجد نفسه في الشارع يبحث عن وظيفة أخرى. فأنا لو سمحتُ لآرائي الصريحة بأن تظهر في أي عدد من الصحف التي أكتب فيها، سوف أخسر وظيفتي بعد أقل من 24 ساعة. وظيفة الصحافيين هي تدمير الحقيقة، والكذب الصرف، والتضليل، والتشهير، والتزلف عند أقدام إله المال والجشع، وبيع بلدهم وإخوانهم في الانسانية من أجل خبزهم اليومي. أنتم تعلمون ذلك وأنا أيضاً أعلم، وما هذه الحماقة في الاحتفال بالصحافة على اعتبار أنها صحافة حرة؟ فنحن الدمى الوثابة، يشدون خيوطنا فنرقص. مواهبنا وامكانيتنا وحياتنا كلها ملك غيرنا. نحن عاهرات الفكر".

 

"أفهم بأنكم يجب ان تأكلوا مثلنا جميعاً وبالتالي يجب ان تبقوا أفواهكم مغلقة. فأنتم يهود وأنا أيضاً. يهود شرقيون. ومن أجل الحقيقة، سوف أعطيكم هنا الوجه الآخر من القصة الليبية. تخيّلوا فقط بلداً لا توجد فيه فاتورة كهرباء. تكون الكهرباء مجانية لكل المواطنين. لا توجد فيه فوائد على القروض، حيث تكون المصارف ملك الدولة وتُمنح القروض مقابل صفر فائدة حسب نص القانون. وحيث يُعتبر امتلاك منزل حقاً من حقوق الانسان. فيتلقى كل حديثي الزواج مبلغ 50000 دولار من الحكومة لشراء شقتهم الأولى ولمساعدتهم على بناء عائلتهم. حيث التعليم والعلاج الطبي مجانيين".

 

"قبل القذافي، كان 25% من السكان متعلمين. اليوم الرقم ارتفع الى 83%. ولو أراد الليبيون أن يعملوا في الزراعة، تقّدم لهم الأرض، وبيت في المزرعة، ومعدات، وبذور، ودواجن لكي يبدأوا في مشروعهم، وكل ذلك مجاناً. وإن لم يجد المواطنون التعليم أو العلاجات الطبية التي هم بحاجة اليها، كانت تقوم الحكومة بتمويلهم  للذهاب الى الخارج، بدون أي مقابل، وتقدّم لهم مبلغ 2300 دولار في الشهر لتغطية مصاريف اقامتهم والحصول على سيارة. السيارات كانت مدعومة من الحكومة بنسبة 50%. وأسعار الوقود كانت 0.14$ لليتر. لم يكن البلد يعاني من أي دين خارجي وارتفعت مدخراته  لتصبح نحو 170 مليار دولار، مجمدة اليوم عالمياً بالاضافة الى 27 طنا من الذهب، وجدها النظام الجديد في البنك الوطني. وأي متخرّج من الجامعة غير قادر على ايجاد وظيفة كان يحصل على معدّل راتب مهنته، كما لو أنّه كان موظفاً، لحين العثور على وظيفة له. وفي كل عام كانت يودع في حساب كل مواطن جزء من مبيعات النفط. والمرأة ما أن تضع مولودها حتى تحصل على مبلغ 5000$  وكلفة أربعين رغيفاُ من الخبز ثمن الواحد 0.15$. 25 في المئة من المواطنين كانوا يحملون شهادة جامعية. وسمح مشروع ضخم باحضار المياه من الطبقات الصخرية المائية في الجنوب وتأمين المياه الى البلد بأكمله بشكل مجاني".

 

"هذا ما قدمه "الطاغية" القذافي لشعبه. يوجد نحو 150 قبيلة في ليبيا وكان من الضروري التشدّد في ضبط الأمور لابقاء البلد موحدا. كل مواطن كان يمتلك قطعة سلاح. لم يكن القذافي يخشى شعبه. وهؤلاء الثوار الذين استولوا على البلد، كما قيل لنا، ما كانوا ليصمدوا أكثر من بضعة أيام لولا القوة الجوية للناتو، وفرق الكومندوس البريطانية والفرنسية وآلاف المرتزقة. هؤلاء هم المنتصرون. واليوم وُضع في طرابلس قرضاي آخر، والبلد يمكن أن يُنهب كما يحلو ويطيب للمنتصرين. استخراج برميل النفط الليبي يُكلف دولارا واحدا 1$، واليوم ثمنه أكثر من 100$، وسبق أن استولت شركة توتال الفرنسية على 30% من شركة نفط الدولة الليبية. وشركة BP تبدأ استكشافها. وبالطبع فإن عقوداً صخمة من أجل اعادة اعمار ليبيا سوف تقدّم الى الشركة الاميركية والأوروبية".

 

"ولم يُحرّر من صندوق السيادة سوى نحو 1.2 مليار من أصل 170مليار دولار. ومع حالة الاقتصاد الأوروبي الحالية، أشك بأن ترى ليبيا المبلغ الباقي في أي وقت قريب. اليوم بات الليبيون أحراراً، ولكن كما كان يقول جانيس جوبلان... الحرية هي القول بطريقة أخرى أن ليس لديك ما تخسره، كما اكتشف الليبيون الذين يقفون صفوفا أمام باب مصرفهم من أجل الحصول على التمويل. لقد رحل القذافي ورحلت معه كل حياة الرخاء. وما تبقى هو حرب أهلية فظيعة. لعلها ثمن الديمقراطية!"

 

"إنها الرقصة المفرحة التي يهتز فيها الأميركيون صارخين- الولايات المتحدة! الولايات المتحدة- عندما تقوم حكومتهم بذبح أحد ما بشكل غير قانوني. هو تصرف بدائي ولكنّه تصرف ليبي بامتياز". خطأ. هذا تصرف أميركي بامتياز! لقد شاهدتُ للتو فيلماً حول تدريب الجيش الأميركي قبل الذهاب الى العراق. الجنود فيه يركضون ويغنون: "اقتلوا النساء! اقتلوا الأطفال!" ومن ثم رأينا النتائج عندما كان المدنيون يُقتلون في الشوارع على يد هؤلاء الشجعان. وكل من هم في الفيلم. عندما عادوا الى ديارهم، وبعد أن أدركوا ما الذي فعلوه، قاموا بالانتحار! هذه أيام الأحد المعتادة للجنود مع عائلاتهم".

 

"بالتأكيد لا يمكنكم مقاومة ذهاننا! نورينبرغ ولاهاي ليستا سوى محاكم الكنغر حيث يقوم المجرمون الكبار بمحاكمة المجرمين الصغار. فأفضع الجرائم ارتكبها الحلفاء في الحرب العالمية الثانية في أوروبا وآسيا، ولم يُحاكمهم أحد. وقد ذكر جاستيس جاكسون ولورد شونكروس، المدعيان العامان في نورنبيرغ الأمر نفسه. ومحكمة لاهاي غير مختلفة. بعد فيتنام والعراق، لم تحاكم أي جيوش حليفة، ناهيك عن الجرائم الاسرائيلية. ألأن الحلفاء كانوا رؤوفين جدا بالأطفال الألمان، أرجوكم، ما هذا الهراء؟ لقد حمّصنا قرابة الـ 40000 طفل في درسدن وحدها، بالاضافة الى الأماكن الباقية. 10 ملايين ألماني ماتوا بعد الحرب، بفعل سياسات الحلفاء المعتمدة للقتل الجماعي".

 

"وبالنسبة الى بورمان، لا بد وأنه كان بطول 10 أقدام! وبالفعل فقد كان يهودياً في جزء منه وكذلك كان الـ 77 عضو رفيع في الحزب والجيش. حتى أنه كان لدينا مارشال في الميدان، هو إيهرارت ميلخ، والده كان يهوديا. وحتى رينهارد هايدريش اسمه الأصلي Suss. هتلر كان الأب المؤسس لدولة اسرائيل. فبواسطة اتفاقية هآرفا، كان يُدفع للمهاجرين اليهود لكي يبيعوا ممتلكاتهم في ألمانيا مقابل بضائع تباع لهم في فلسطين. ودرّب هتار "الهاغاناه" في مخيمات خاصة في ألمانيا يرفرف فوقها العلم الاسرائيلي الحالي، قبل اختراع إسرائيل. وأمّن الألمان حتى الأسلحة. وحتى أنّ اسحاق شمير قدّم لهتلر كتيبة من الجنود اليهود لقتال البريطانيين. الطيور على أشكالها تقع... وكما قال تيودور هيرزل... عام 1896 فإن سياسة الدولة الجديدة (اسرائيل) سوف تكون اشتراكية وطنية. واليوم هذه الدولة هي ابن عرس العالم".

 

"في 14 آب 2004، في الساعة التاسعة مساء، كسرت القناة الرابعة في التلفزيون الاسرائيلي كافة الاتفاقيات وكشفت أبشع سر عن مؤسسي حزب العمل الإسرائيلي: هو تعمّد تعريض كافة صغار اليهود الشرقيين [سفارديم] الى إشعاعات بشكل جماعي. حيث اعطي 100000 طفل يهودي "سفاردي" كمية من الاشعاعات السينية تفوق بـ 35000 مرة الجرعة العادية وذلك في رؤوسهم. ومن ثم بطلب من الجيش الأميركي، تم خطف نحو 4500 طفل يمني صغير من عائلاتهم ونقلهم في الطائرات الى الولايات المتحدة من اجل اجراء تجارب اشعاعية عليهم. لم ينجُ منهم احد لكي يخبر قصتهم وأحرقت أجسادهم الصغيرة في بعض المستشفيات العسكرية. وكانوا يلاحقون Mengele في أنحاء العالم من اجل القيام ببعض التجارب... وفي تلك الأثناء كان يعمل لعامين بعد الحرب لصالح البريطانيين الذين أرادوا نتائج تجارب الفتورة تلك".

 

"وكما قال أحد الاسرائيليين المنشقين وهو جلعاد أتزمون: لو كان هؤلاء النازيون سيئين جداً، فلماذا 80% من اليهود المعتقلين في مخيمات في الشرق قرروا بمحض ارادتهم بأن يذهبوا مع الجيش الألماني، بدل ان ينتظروا قدوم محرريهم؟ الأمر غير منطقي. وكما يمضي أتزمون الى الشرح فإنّ: الهولوكوست هي ديننا. لم نعد شعب الله المختار. اليوم بات كل يهودي الها! لقد بلغنا قمة الجبل ولا يمكننا الارتفاع أكثر! وعندما ستسوء أوضاعنا فجأة، آمل بأن لا اكون هنا لأرى ما سيحصل! يمكننا أن نخدع الأغيار [غير اليهود] لبعض الوقت، ولكن لا يمكننا أن نخدعهم جميعاً كل الوقت. يمكننا ان نخفي الحقيقة بواسطة الأحكام بالسجن، ولكن الحقيقة سوف تظهر في النهاية، وللأسف فنحن لا نستطيع تلافي وقوع الكارثة لوقت أطول".

 

"هذا الشاب شجاع بالفعل"

في 28 تشرين الثاني 2011، أرسل فواز الأخرس الى بشار الأسد رسالة الكترونية وصلته مرفقة بروابط الى شريطين مصورين لرئيس حزب الاستقلال في المملكة المتحدة نيغل فرجيه يوبّخ فيه الاتحاد الأوروبي خلال احدى جلسات البرلمان، مع التعليق التالي "هذا الشاب شجاع بالفعل لكي يتحدّث بهذه الطريقة في قاعة المؤتمرات الاوروبية في بروكسل".

 

ومن المعروف أن أعضاء حزب فرجيه اليميني، المعارض لسياسات الاتحاد الأوروبي، متورطون في سلسلة من الفضائح تتعلق بالتمييز العرقي، وبمعاداة السامية، وبالتعصب الأعمى ضد الاسلام، وكره النساء، ورهاب المثلية. ولدى سؤاله عام 2014 عن هوية القائد العالمي الذي يكن له الاعجاب، سمّى فرجيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قائلاً: "طريقة لعبه في الموضوع السوري بأكمله. ذكي جداً".

 

صدّام، الشاعر

في 11 تشرين الثاني 2011، أرسلت صديقة الأسد، سوزان كوزباري، وهي مختصة في علم الوراثة تعيش في باريس، اليه رسالة الكترونية وصلتها هي عبارة عن قصيدة قيل إن الراحل صدام حسين هو الذي كتبها (رغم أنّ البيتين الأولين منها هما من كتابة الشافعي). "لقد أدهشت هذه القصيدة العالم بسبب فصحاتها ونقاوة تعابيرها وكثافة معانيها" كما جاء في تعليق يرافق النص. وفيما يلي نص القصيدة:

 

لا تأسفنَّ على غـدرِ الزمانِ لطالمـا... رقصت على جثثِ الأســودِ كلابا

لا تحسبن برقصها تعلوا على أسيادها.... تبقى الأسودُ أسوداً والكلابُ كِلابا

يـا قمـةَ الزعمـاءَ..إنـي شاعـرٌ.... والشعـرُ حـرٌ مـا عليـهِ عتـابا

إنـي أنـا صـدّام..أطلـق لحيتـي.... حيناً...ووجـهُ البـدرِ ليـس يعابا

فعلام تأخذنـي العلـوج بلحيتـي... أتخيفُـها الأضـراسُ والأنيـــابا

وأنا المهيـب ولـو أكـون مقيـداً.... فالليث مـن خلف الشباك.. يهـابا

هلا ذكرتم كيـف كنـت معظمـاً.... والنهـرُ تحـتَ فخـامتي ينسـابا

عشـرونَ طائـرةٍ ترافـقُ موكبي.... والطيـر يحشـر حولـها أسـرابا

والقـادة العظمـاء حـولي كلهـم.... يتزلفـونَ وبعضكـم حجّــابا

عمّـان تشهـدُ والرباطُ.. فراجعوا.... قمـمَ التحـدّي ما لهـنَّ جـوابا

وأنـا العراقـي الـذي في سجنـهِ... بعـد الزعيـم مذلـة...وعـذابا

ثـوبي الـذي طرزتـهُ لوداعكـم... نسجـت علـى منوالـهِ الأثـوابا

إنـي شربـتُ الكأس سمـاً ناقعـاً.... لتـدارَ عنـدَ شفاهكـمُ أكـوابا

أنتـم أسـارى عاجلاً أو آجـلا..... مثـلي وقـدْ تتشابـه الأسبـابا

والفاتحـونَ الحمرَ بيـن جيوشُكم....  لقصوركم يوم الدخـول كـلابا

توبـوا إلى شـارون قبل رحيلكم.... واستغفـروه فإنـهُ... تــوّابا

عفـواً إذا غـدت العروبـةَ نعجةً..... وحمـاةُ أهليـها الكـرام ذئـابا

 

وبالمناسبة، فإنّ النائب البريطاني السابق جورج غالاوي، الذي أثنى في مرات عدة على كل من صدام حسين وبشار الأسد، أدلى بملاحظة بعد هزيمته الأخيرة في الانتخابات بدت شبيهة الى حد كبير بالبيتين الأولين في القصيدة: "يمكن للضبع أن يقفز فوق قبر الأسد ولكنه لن يصبح أسداً أبداً".

رسم NOW