1

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


ألكس راول

فرض تطبيق القانون: "الحل لا يأتي بالرومانس"

الاسد ليكس

ربما لأنّ حساب البريد الإلكتروني الذي استخدمه بشار الأسد والذي تمّت هذه التسريبات منه يبدو بأنه مُعدّ للاستخدام الشخصي وليس للاستخدام المهني، فإنّ عدداً قليلاً من الرسائل يتعلّق مباشرة بالشؤون العسكرية والأمنية التي يُفترض بأنّ الرئيس كان متورطاً فيها ولا يزال.

 

إذ لا يوجد مثلاً ولا إيمايل واحد من شقيق الرئيس ماهر اليه، علماً أنّ ماهر هو رئيس الحرس الجمهوري وقائد الفرقة الرابعة في الجيش، التي قيل إنّها نفّذت أعمال العنف في المراحل الأولى من محاولة النظام ضبط الأمور.

 

نتيجةً لذلك، تقدّم رسائل البريد الالكتروني فكرة محدودة عن حسابات النظام الحربية في ذلك الوقت. إلاّ أنّ تسريبات سابقة تطرقّت الى مساهمات متفرقة قدّمها مثلاً على هذه الجبهة، والد زوجة الأسد، فواز الأخرس. وفي المراسلات التي لم يسبق نشرها الواردة في الأسفل، يُلقي NOW المزيد من الضوء على طريقة التفكير داخل القصر الرئاسي مع التقدّم اكثر فأكثر في الحرب.

 

الأسد: "الحل لا يأتي بالرومانس"

في 15 أيلول 2011، كتب بشار الأسد إلى الدكتورة سوزان كوزباري، الاختصاصية السورية في علم الوراثة التي تعيش في باريس والتي تبادل معها الكثير من الرسائل (بعضها  كان غزلياً)، كتب لها الجملة التالية: "كل ذلك ثمن طبيعي لأية أزمة، والحل لا يأتي بالرومانس".

 

وترد الملاحظة في الردّ التالي الذي تلقاه من كوزباري، والذي كان رداً على رسالة سابقة قام الأسد نفسه (كما نفترض) بحذفها في النسخة الموجودة من التسريبات. ويبدو من خلال رد كوزباري بأنّ الرئيس كان يشير الى العنف الدائر في سوريا:

ما عندي أدنى شك.. في سهرة احتدّ النقاش بيني وبين سوري يعيش في اميركا ويقول انه حصل "دم" و العدد ٢٠٠٠ فقال فرنسي من البرجوازية: الوطن مهم جداً ومصلحته أهم... ماذا يعني ٢٠٠٠ قتيل (نسبة لباقي الأزمات) بعمر وتاريخ الشعوب.... اتريد ثورة بغير دم!!! وزوجي قال من يرسل أولاده للشارع فماذا يتوقع؟؟؟

 

هذا ما اكرره دوماً للجميع... و كم قتل الأميركان بتاريخهم.. و ثورة المليون بالجزائر، وفي ليبيا يتحدثون عن ٥٠ الف قتيل والعراق ولبنان ... والازمات تدوم فترات طويلة بالسنوات ...لا يوم و لا ٢

لكن البروبغندا تعتمد على هذا.. وفي سوريا تعوّدوا على الأمان والاستقرار ومن الصعب فهم ما يحدث.. الحرب النفسية والاعلامية التي يشنّوها مخيفة ولها تأثيرها بالشارع! كلمة "قتل" يستعملوها بكل جملة! فيديوهات شنيعة وعناوين جارحة ومهينة لكل انسان...

 

خالد الأحمد: "اختطف شخصيتين دينيتين"

سبق لصحيفة الغارديان أن تحدّثت عن بعض نشاطات خالد الأحمد، الذي تصفه "بالمسؤول الإقليمي الرفيع السابق [...] المكلّف بمهمة الإشراف" على مدينة حمص و"يُعتقد بأنّ لديه صلات" بالحزب السوري القومي الاجتماعي. وأظهرت تسريبات سابقة للصحيفة تبنّي خالد مقاربة متشددة جداً مع الثورات، حاثاً الأسد على "تضييق قبضته الأمنية واستعادة سلطة الدولة ونفوذها في ريفي إدلب وحماه باستخدام كافة الوسائل الممكنة".

 

وفيما يلي يكشف موقع NOW عن المزيد من النشاطات التي يمارسها خالد، والتي يبدو بأنها تورّط النظام بعملية خطف شخصيات دينية من حمص- بالإضافة الى أمور أخرى، من خلال شخصية تدعى جودت، والتعاون مع مهربين على الحدود، وتشكيل ما بدا كميليشيا موالية للنظام أُشير اليها باسم "شباب الزاوية" وقد يكون المقصود بالزاوية جبل الزاوية في محافظة إدلب، والتفكير في ممارسة "القوة والترهيب" ضد الطلاب المتظاهرين، الذين شبّههم خالد بالطلاب اللبنانيين في بيروت الذين تظاهروا ضد وجود الجيش السوري عام 2005. وباستثناء الإيمايل الثاني في تاريخ 3 تشرين الثاني، جميع الرسائل كُتبت بالعربية.

 

3 تشرين الثاني، 2011

من: خالد الأحمد

إلى: بشار الأسد

النص:

(سأضمّن هذه الرسالة تحليلاً بسيطاً ناقشته مع "ديب" وكانت لديه نفس وجهة النظر في معظم النقاط)

 

إنّ من يتحمل مسؤولية الأحداث البارحة في معظمها هو جودت للأسباب التالية

قام بخطف رجلي دين بعد اجتماعنا يوم الثلاثاء، أحدهم أهم مشايخ أحد المناطق التي تسبّبت في المشكلة البارحة

قام بالاتصال بالشيخ سهل وهدّده وحذّره من التعاون مع اللجنة

تمّ شنّ حملة على الشيخ سهل تتهمه من فرق الإنترنت المعروف ارتباطها بجودت وتحلّل دمه ما جعله يغلق هواتفه ويعتذر عن الخروج من بيته خشية على حياته

لم يخفِ امتعاضه من الاجتماع حيث هدّد رجال الدين في غرفة الانتظار قبل الاجتماع قائلاً لن يفيدكم هؤلاء المسؤولين شيئًا في حمص أنا من يستطيع اتخاذ القرار وستعودون إليّ وكنت حاضرا هذا الموقف

هدّد من توسّط للتسوية وأعطى أوامر لحواجزه بتوقيفه وسحب اوراق تسهيل المرور منه

 

أخشى ان هذا الرجل يفقد مؤسسته انجازاتها عبر رعونة لها علاقة بشخصيته وإني لم ارسل تقييمي هذا الّا بعد أن آلمني ما رأيته من تبدد للانجاز ضيعته ( أنانية ) بعض الافراد , و عنجهيتهم , لكم الأمر أولا و آخراً

 

كل المحبة و الاحترام

 

خالد

 

3 شرين الثاني 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

النص:

أنا في اجتماع مع المهربين من أجل ترتيب المسائل المتعلقة بالحدود...

 

4 تشرين الثاني 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

النص:

 

على الرغم من التصعيد الأخير على الأرض والذي يدل على خشية الارهابيين من الوصول لحل تصالحي وعلى الرغم من كثرة الضحايا فهنالك نقاط ايجابية يمكن الارتكاز اليها. هنالك خرق واضح على جبهة رجال الدين فقد إلتزموا خطب جمعة معتدلة نددت بالقتل في معظمها وهي سابقة طوال الأزمة. ساعد جمع جودت لهم ومراضاتهم على تخفيف التوتر قليلاً. والأهم من ذلك كلّه أن الكثير من أحياء حمص تواصلت معنا وهي جاهزة لحل سياسي يعيد الأمن للمدينة ومصالحة أهلية تصل الى حد الذهاب الى احياء العلويين وتعزيتهم بالضحايا الذين سقطوا ووضع ابنائهم في تصرفهم لمنع المسلّحين من التسلل الى الاحياء.

لا شك أن اي عمل سياسي وتصالحي هو عمل ناقص طالما تأخرنا في تنفيذ خطة العزل لسهولة إشعال الفتنة في أي لحظة. هنالك أزمة يخلقها المستفيدين من الأزمة وخاصة من حصل على امتيازات من بعض الوجهاء. ومن الواضح أنهم مستعدون لتعطيل أي حل حفاظاً على مصالحهم ولدي بعض الاقتراحات لرفع سلبياتهم جانبًا دون خسارتهم. بالنسبة لموضوع المهربين يمكنني القول إن هنالك حلول يمكننا الركون اليها لتوفير شرورهم بأقل الخسائر.

 

كان أداء رئيس اللجنة ممتازاً وتوافقيا طوال الأيام الماضية

 

سأحاول العودة الى حمص غداً عند الظهيرة

 

كل الاحترام

 

7 تشرين الثاني 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

 

النص:

 

حصلت بيني وبين جودت جلسة خاصة أفهمته خلالها أن احداً لن ينقصه حقه عندما يقدم إنجازًا على الأرض، ولكن لا فاعلية لأي انجاز من دون عملية سياسية ترافقه وأن عليه أن يترك المجال لمن يدير العملية السياسة ليناور وأن ينسّق معه. كانت الجلسة ممتازة خرج منها مندفعاً ومتفائلاً. سأقوم اليوم بجهود لتشكيل فرق عمل مشتركة بين الاحياء ضمن خطة اتفقت عليها مع رئيس اللجنة.

 

دمتم ولكم المحبة

خالد

 

19 تشرين الثاني 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

النص:

فيما لو عدنا بالتاريخ الى الاعوام القليلة الماضية وخلال تواجدنا في لبنان لرأينا أن طلاب التيار الوطني الحر والتنظيمات الاخرى التي واجهناها أمنيًا في الجامعات هم ذاتهم من خططوا ونظّموا لما شهدناه في ساحات بيروت 2005. هنالك خياران يمكننا اتّباع أحدهما في التعاطي مع اخطر تحدي نواجهه وهو التحدي الطلابي، الأول خيار القوة والتخويف لمنع الطلاب من الخروج ضدنا وهو لم يجدِ نفعاً إلا كمسّكن وقتي. الخيار الثاني هو قوة العقل والحجة والاقناع لجعل هؤلاء الطلاب ذاتهم يخرجون ويقاتلون معنا، وهو خيار لا أقبل ضمن النهج الذي اتّبعه الا النجاح فيه. في جامعة القلمون كان لدينا حوالي 60 طالبا موقوفًا كان منهم 7 متورطين وهذا مدّون في المحاضر ..!! ولكن عوقب الستون ومن ضمنهم شاب فقير سحب من على كرسي كلية طب الأسنان حيث كان الطلاب يتعلمون بأسنانه وعوقبوا عقوبة جسدية كانت كفيلة ان تحولهم الى راغبين بالتورط. وكل هذا على أيدي الاتحاد لا على أيدي الاجهزة. أخبرت هديل الساعاتي اني سأتصل به ولكنه رفض و قال إنه حينما يرغب سيستدعيني الى مكتبه!! واجهت خلال الشهور الماضية اقسى وأفظع ما يمكن ان يتخيله عقل انسان ولم تفارق البسمة شفاهي ولن تفارقها لحادثة كهذه.

 

شكراً لصبركم وأعتذر على الإطالة

خالد

 

20 كانون الأول 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

النص:

 

معنوياً خطرت ببالي فكرة ان نطلق على شبابنا في الزاوية صفة المقاومة الوطنية عبر الإشارة اليهم في مناسبة ما، وهذا سيعطيهم دفعاً معنوياً كبيراً ويشجع غيرهم من الصامتين للنهوض والتصدي للقتلة.

 

ولكم المحبة والاحترام

خالد

 

9 كانون الثاني 2011

من: خالد الأحمد

الى: بشار الأسد

النص:

أرجو ان تنال المواضيع التالية قبولكم

 

الأمور تسير بشكل جيد فيما خص مجموعة الزاوية، وخاصة أن الشباب حصلوا على دفع معنوي جيد بعد أن أنجزوا عملية التحرير الأخيرة وسنقدم لهم مزيد من التسهيلات لينتقلوا الى مرحلة ابعد في العمل. المزعج ان زيارات الحدود الأخيرة وتوثيق حالات التسيّب أثارت انزعاج عبد الفتاح، فبدلاً من بذل المزيد من الجهد لسدّ الثغرات وتعويض التقصير مازال الكثير يفضلون ستر عيوبهم بالتقليل من جهد الآخرين. المبشّر بالخير هو أن هنالك الكثير من النقاط الخطيرة جداً لا تحتاج سوى لبعض الجدّية وفريق عمل صغير لضبطها تماماً وقد وضعت برنامج عمل لذلك. قمت مؤخراً بالعمل على مشروعين هامين الأول: البدء بعملية مصالحة اجتماعية في درعا تتناسب مع طريقتهم في التفكير وذهنيتهم وسأضع تفاصيل الموضوع لدى حسام. الثاني: تشكيل وفد من رجال الأعمال لزيارة روسيا لبحث مشاريع اقتصادية تفتح سوقنا أمام المنتج الروسي وقد جهز جزء جيد من أعضاء الوفد وسأدمج ضمن الوفد شخصيات كردية اقتصادية بناء على تعليماتكم في الاجتماع السابق. ولكم الأمر

 

محبتي واحترامي

 

"إنهم يأخذون مالاً من الناس"

في 26 كانون الأول 2011، قامت المستشارة الإعلامية للأسد لونا شبل (مذيعة سابقة في الجزيرة وزوجة مدير قناة الميادين الإخبارية اللبناني سامي كليب) بإعادة إرسال رسالة وصلتها على بريدها الإلكتروني من جهاد المقدسي، الذي كان آنذاك المتحدث باسم وزارة الخارجية، إلى الأسد.

 

وفي الرسالة، ينسخ المقدسي رسالة تلقّاها من امرأة لم يُذكر اسمها، وأضاف إليها التعليق التالي: "لقد وصلني هذا إلى بريدي الالكتروني... اعتقدتُ بأنك قد ترغبين بتمريرها الى غيرك. والرسالة كما وردت في العربية هي:

هاد الأمر لازم يوصل للرئيس بأقصى سرعة أرجوك. التهديدات صارت بحلب للناس لي ماشية في الطريق. الطلاب تبع إدلب وحماه وحمص ودرعا صارو يستأجروا برّا الحرم الجامعي مشان ما حدا يمسكهم. عميد جامعة الكهربا عم بخلي الطلاب يضربونا بسكاكين وجنازير. كمان الأمن فلتان. يعني عناصر الأمن صارو يدخلو على المحلات وياخذو مصاري من الناس او بهددوهم بالتسكير. عناصر المرور صارو اذا ما خالفنا بقولو خالفنا ولازم ياخذوا 1000 هي أقل تسعيرة. المحافظ ما عم بتحرك قيادة الشرطة ما عم تتحرك. الناس بحلب عم بخططو لاعتصام وتسكير المحلات وتوقيف العمل بكل حلب حتى يرجع الأمن أكتر. وأنت بتعرف اذا حلب وقعت يعني النظام وقع وانهيار الاقتصاد. يعني رئيسنا بدو يروحو. كرمال الله ارجوك أرجوك وصل الأمر للرئيس لأنو الناس معصبة كتير وكمان رفعوا علام الثورة على قلعة حلب. والله العظيم يارب تقدر تشوف رسالتي ويوصل الأمر يا رب، لأنو المحافظ راكض ورا المخالفات وانت عندك شي أكبر. يارب تقدر تشوف رسالتي يارب لأنو انا بصراحة خايفة كتير.

 

"المحافظ ورئيس الشرطة يتسببان فعلياً بتأثيرات سلبية"

في 16 تموز 2011، تلقى الأسد الرسالة التالية على بريده الإلكتروني من سليمان معروف، الذي قيل إنه رجل أعمال سوري- بريطاني و"مرتّب أمور" إقامة عائلة الأسد في لندن. ولم يتضّح من هم الـ400 شخص الذين أشار اليهم، و/أو انتماؤهم السياسي.

 

لمعلوماتك فقط. أمس في عندان، خرج 400 شخص مساء الى الشارع وهم يحملون سكاكين، وغير ذلك. أشخاص من عندان وكثيرون غيرهم من خارجها. هذا من أكثر الحوادث التي تحصل في حلب خطورة. المدينة بأكملها على حافة الانهيار.

إلا أنّ اجتماعك بالشيخ السلقيني [يُفترض بأن يكون الشيخ الراحل ابراهيم السلقيني، الذي كان حينها مفتي حلب، والذي اتهمّت المعارضة النظام بحادثة موته لاحقاً في ذلك العام]، كان له تأثير إيجابي. لقد عاد الى حلب سعيدا جداً وحديثه ايجابي جداً.

المحافظ ورئيس الشرطة يتسببان فعلياً بتأثيرات سلبية ولا يؤديان أي تأثير ايجابي.

 

استفتاء فوكس

في أيلول 2011، تسبّب استفتاء على موقع "فوكس" الإخباري الإلكتروني، تساءل عمّا إذا كان يجب على الولايات المتحدة "التدخّل في سوريا"، برعبٍ واضح في منزل الأسد.

 

ففي 19 أيلول، قام فواز الأخرس، والد أسماء، بإعادة إرسال رسالة وصلته على بريده الإلكتروني إلى عدة أطراف، وعنوَنَها "هام جداً/ عاجل جداً. أرجو النشر"، وأرفق الإيمايل برابط الى الاستفتاء حثّ المرسل اليهم على إخبار أصدقائهم بضرورة التصويت بـ"لا"، مشيراً الى أنّ الأصوات المطالبة بالتدخّل فاقت للأسف الأصوات المعارضة له.

 

يبدو أنّ بشار الأسد نفسه شارك في التصويت أكثر من مرة، كما يتبيّن لنا من الإيميل المختصر الذي أرسله للدكتورة سوزان كوزباري، وهي صديقة له، اختصاصية في علم الوراثة وتعيش في باريس، حيث قام بإعادة إرسال رسالة فواز في اليوم نفسه قائلاً "مجدداً ومجدداً". وردّت عليه كوزباري في اليوم نفسه كاتبة باللغة العربية: "وكأنّ التصويت تعرّض للتحريف".

 

وبعد أكثر من شهر، في 23 تشرين الثاني، تلقى الأسد مرة أخرى رسالة على بريده الالكتروني تحثّ على التصويت في الاستفتاء نفسه، ولكن هذه المرة وصلته من أسماء.

 

ساهم أمين نصر في جمع المعلومات لاعداد هذا التقرير

رسم NOW

  • SURREAL

    الدكتزرة العتيدة هي سوزان كزبري (من نبتة الكزبرة) و ليس كوز باري ( قدح باريس )

    20 أيار 2015