0

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


البطريرك مستاء من التحوير

رد مجلس شورى الدولة طلب الطعن المقدم من مرشح "التيار الوطني الحر" الدكتور كميل خوري، وانكشاف أمر المبادرات المموّهة يدفع الأمور أسرع فأسرع نحو المواجهة الانتخابية يوم الأحد المقبل. صحيفة "اللواء" نقلت عن مصادر كنسية قولها إن لا صحة لما أشيع عن مبادرة بطريركية، لافتة الى ان البطريرك الماروني شديد الاستياء من تحوير اتصالات يوم امس الاول وتلبيسه موقفاً لم يكن في وارد ان يأخذه او يتبناه. ولفتت الى ان ما حصل ان النائب كنعان عرض ورقة من ثلاث نقاط، فتبرعت البطريركية بأن تكون الوسيط، والوسيلة لإيصالها عبر المطران بولس مطر الى بكفيا. وأكدت ان الورقة صاغها النائب كنعان في احدى غرف الديمان، وعرضها على البطريرك الذي سأل العماد عون رأيه فيها، ثم قال بعدما أبلغ بموافقة عون انه سيرسل المطران مطر الى بكفيا للوقوف على رأي الجميل، وهذا كل ما في الامر. واكدت ان البطريرك لم يبد موقفاً من الورقة وهو ما ترجم في البيان الذي صدر عن المطارنة الموارنة الذي اكد على وجوب ان تتم الانتخابات بروح التوافق بالاولوية وفق القواعد الموضوعة لها في الدستور والقوانين المرعية والتقاليد المألوفة.

ونقلت صحيفة "الأخبار" عن مصادر كتائبية أن الجميّل والبطريرك توافقا على رفضهما اعتبار الحكومة غير دستورية لأن في هذا الموقف إسقاطاً للحكومة وسلسلة قراراتها الأخيرة من 11/11/2006 إلى اليوم.

الترجيحات

في هذا الوقت يعمل الجميع على أساس حصول الانتخابات الأحد المقبل، فاستعرت الهجمات الاعلامية كقول العماد ميشال عون لصحيفة "الأوريان لو جور" الصادرة صباح اليوم إن الرئيس الجميّل هو الذي أورثنا التركة السورية. صحيفة "اللواء" نقلت عن شخصية متنية قريبة من جو المعارضة ان التنافس على أشده واصفة المعركة بأنها بمثابة "المنخار على المنخار"، وكشفت في الوقت عينه عن ان المزاج الشعبي يميل لمصلحة الجميل، وأقرت بأن السباق يتركز على الصوت الماروني سواء ربح الجميل أم خسر، بما يعني اعترافاً ضمنياً بالتحولات التي طرأت على المزاج الشعبي، في ضوء الاخطاء المتتالية التي ارتكبها العماد ميشال عون قبل دخوله في هذه المعركة الفرعية، او في اثنائها.
وكشفت أن عون ابلغ حلفاءه في المعارضة الذين اعترضوا على خوضه المعركة الانتخابية، بالرغم من عدم اعترافه بشرعيتها، بأنه سيوعز الى مرشحه كميل خوري بالاستقالة في حال فوزه، في اشارة منه الى ان دخوله هذه المعركة كان فقط من اجل اثبات استمرار زعامته المسيحية.

ويعقد اليوم النائب ميشال المر اجتماعاً لماكينته، وقالت مصادر معنية لـ"اللواء" ان اجتماع اليوم يأتي بعد اجتماعات عدة عقدها المر في مكتبه في العمارة مع عدد من رؤساء البلديات المتنية، لم تكن مشجعة على خوض غمار المعركة، ويأتي أيضاً بعد سجال حاد خاضه المر مع النائب ابراهيم كنعان في اجتماع تكتل "الاصلاح والتغيير"، بعدما اتهمه الاخير بأنه يتباطأ في تحريك ماكينتـه، فيما الوقت يضيق، فأجابه المر بحدة: "مــش شغلتك، أنا بعرف كيف أعمل انتخابات".
من جهة أخرى قالت مصادر قيادية كتائبية لـ"اللواء" ان النصر سيكون للجميّل بمعدّل 56%.

بيروت

اما في دائرة بيروت الثانية التي تبدو ظاهرياً هادئة بالرغم من الاستنفار النشط لماكينة تيار "المستقبل"، فإن اوساطاً مطلعة كشفت لصحيفة "اللواء"، امس، عن مخطط يتم تركيبه بسرية وكتمان لدعم اصوات مرشح المعارضة ابراهيم الحلبي بأصوات حزبية لحفظ ماء وجه داعمه النائب السابق نجاح واكيم، حتى لا يأتي بنتيجة هزيلة بالمقارنة مع مرشح "المستقبل" محمد الامين عيتاني.

لهذا جدّد رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري الدعوة لاهالي بيروت الى الاقتراع وتجديد العهد والوفاء لشهداء بيروت الذين سقطوا في سبيل تحقيق سيادة واستقلال لبنان وانهاء عهد التبعية والوصاية.

البارد

استغل الجيش الهدوء الحذر الذي يسود جبهة نهر البارد لازالة الركام وفتح المزيد من الطرقات لتسهيل دخول آلياته ودباباته الى محيط البقعة التي يحاصر فيها من تبقى من مسلحي فتح الاسلام والتي لم تعد مساحتها تتجاوز 150 مترا طولا ومثلها عرضا، نتيجة اعمال القضم التدريجي التي يقوم بها الجيش. وتم مساء أمس استدعاء بعض التعزيزات من الوحدات العسكرية الخاصة الى الجبهة.

وذكر أن خبير متفجرات شيشانياً كان المسؤول عن كل عمليات التفخيخ والتلغيم في المخيم، قُتل وتم التعرف الى جثته.
وعزت مصادر تأخير الحسم العسكري الى تلغيم المربع الأخير للمسلحين بمواد شديدة الانفجار وتفخيخ الأبنية والأزقة والجثث إضافة الى رش بودرة خضراء تسببت بإصابات معدية وحالات إغماء لعناصر من الجيش عولجوا في مستشفيات المنطقة.

 واستشهد أمس ملازم أول وعريف في الجيش وجرح اثنان فيما قُتل أربعة مسلحين.