1

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


إيلـي فــواز

حتى لا يتفاجأ العرب

جون كيري

إذاً وبحسب وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري، فإن الاتفاق الروسي الأميركي حول سوريا، والذي يراه الفرصة الأخيرة لإنقاذها - (والسؤال ممّن؟) - يسمح للأسد في فترة وقف إطلاق النار أن يتابع قصف "الإرهابيين" من "القاعدة" وأتباعها جواً.
 
هذا التصريح بحاجة ماسة إلى التشريح وفهم معانيه، وتلقّف تداعياته على المنطقة. هو ليس تصريحاً عابراً. فما يقوله كيري هو التالي: الولايات المتحدة وبعد أن هدّدت في ما مضى بمعاقبة الأسد رداً على استعماله أسلحة كيماوية ضد شعبه، تسمح له اليوم بالاتفاق مع الروس بمتابعة إنزال براميله من الجو على الأحياء والأبرياء السوريين.
 
هذا يعني أولاً أن الولايات المتحدة الأميركية تبنّت رسمياً وبشكل كامل الحل الروسي، الذي طالما نادى ببقاء الأسد ومحاربة "الإرهاب".

وهذا يعني أن الولايات المتحدة اعترفت بمناطق نفوذ روسية – إيرانية، وهي ليست بوارد لا اليوم ولا غداً مقارعتهما أو مصارعتهما على هذا النفوذ تفادياً لمواجهة عسكرية - نووية مع الروس. وسيكون من الصعب جداً على أي رئيس يأتي إلى البيت الأبيض، مهما بلغ حد جنونه أن يتحدّى ويحاول تغيير الأمر الواقع في المدى المنظور.

وهذا يعني أيضاً أن تركيا والمملكة العربية السعودية وإسرائيل متروكون في مواجهة المدّ الروسي- الإيراني كلّ حسب إمكانياته، وتباعاً حسب الخطر الاستراتيجي الذي يمثّله هذا الحلف عليهما.

وهذا يعني أن لا حل في سوريا، أقلّه ليس في القريب العاجل، ما يعني أن ترك العنان لماكينة القتل الروسية الإيرانية تفتك بالشعب السوري إنّما سيزيد من حجة المتطرفين، وسيزيد من الكراهية للغرب الذي سيُتَّهم وعن حق هذه المرة أنّه يساهم "بقتل الشعوب المسلمة"، ما يسهم في تتنامي التطرف والمتطرفين بشكل خطير.

الولايات المتحدة ليست بالضعف الذي يمكنه أن يفسّر هذا التخاذل. لا مجال هنا لتعداد مزاياها الكثيرة والتي تتفوق فيها حتماً على روسيا وإيران والصين مجتمعة. إذاً المسألة ليست ضعفاً، إنما سياسة واضحة المعالم تتمحور حول تسليم روسيا وإيران مفاتيح الشرق الأوسط. وسيسأل سائلٌ هل يستطيع الروس والإيرانيين من إخضاع المنطقة لرغباتهم وفرض نوع من الاستقرار، وهذا بحث في مكان آخر.

وحتى لا يتفاجأ العرب غداً، فإيران وبمباركة ومساعدة الرئيس باراك أوباما الحثيثة، قد تمتلك اليوم القدرة النووية أو في الحد الأقصى ستمتلكها بعد فترة وجيزة، وستعلن للعالم أنّها أصبحت قدرة نووية.

جون كيري، وزير الخارجية الأميركية

  • النجم الساطع

    الأخطر من أوباما هو الأنظمه العربيه العميله المستبده اتى تساعد نظام الأسد لسحق شعبه وحرق أرضه ،ولهذا السبب يحتقر أوباما القاده العرب ويذلهم كما فعل مع السيسى فى قمة العشرين ،ومن قبله مع العبادى .

    15 أيلول 2016