1

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


حـازم الأميـن

شراهة

حزب الله

كشفت الانتخابات البلدية رثاثة الحياة العامة في لبنان، ورثاثة القوى السياسية اللبنانية من دون استثناء.

في بيروت لائحة تضم تيار المستقبل وحركة أمل! السابع من أيار لم يكن درساً، وقتلاه الذين فاق عددهم المئة جرى نسيانهم.

في طرابلس تجري مفاوضات بين المستقبل ونجيب ميقاتي. القمصان السود الذين أطاحوا بسعد الحريري وجاءوا بميقاتي لا يبدو أنّهم أسّسوا لضغينة بين الرجلين.

وفي زحلة قرر كل من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية خوض المعركة في وجه آل سكاف. وهنا كشفت الرغبة في ابتلاع العائلات قدرةً على تجاوز الضغائن المؤسَّسة على حروب ودماء.

وفي هذه اللحظة يظهر شريط مسجّل للنائب في حزب الله حسين الحاج حسن يتلوا فيه تكليفاً حزبياً متعجرفاً يأمر فيه "المجاهدين" بأن يقترعوا للوائح الحزب بطلب من الأمين العام. المقترعون هنا "مجاهدون" وليسوا مواطنين، وهذه معادلة تختصر علاقة الحزب بالحياة العامة في لبنان.

ليست رثاثة القوى السياسية والحزبية والطائفية وحدها ما كشفته محطة الانتخابات، إنما شراهتها أيضاً، والشراهة تتكشّف أول ما تتكشّف في لحظة إفلاس المموّلين، ذاك أنها تجعل من الجبنة المحلية بديلاً محتملاً عن مصادر التمويل التقليدية المتداعية. والبلديات في هذه الحال بديل نموذجي.

سعد الحريري أتى بمرشّح لرئاسة بلدية بيروت من سوليدير، وحسين الحاج حسن تلى تكليفاً شرعياً لا يقبل النفي ولا التأويل، والأحزاب المسيحية تخوض المعركة في وجه آل سكاف على نحو سافر.

لا حاجة للتورية في لحظات الإفلاس. النوايا عارية من أي ادّعاء. نريد البلديات، ونريد أموالها، وعلى القواعد أن تستجيب. إنّها اللحظة التي نقول فيها لجماعاتنا إننا نريد أن نفترسكم، وما عليكم إلا أن تستجيبوا. بيروت هي سوليدير، والشيعة مجاهدون لا مواطنين، وكاثوليك زحلة موارنة سياسياً رغماً عنهم.

لا مكان للتناقضات الكبرى في الانتخابات البلدية، على رغم أن من يخوضها هم القوى الكبرى نفسها، وهي تخوضها مؤتلفة.

في بيروت لا يتنافس المستقبل مع حركة أمل على نحو ما اقتتلا في 7 أيار. علماً أن التبعات البلدية لـ7 أيار، كبيرة وبيروت لم تعد نفسها بعد هذا التاريخ. وفي زحلة قرر المقتتلون أن معركتهم ليست مع بعضهم بعضاً هذه المرة إنما مع آل سكاف. لا شيء يجمع قواعد القوات والقواعد العونية في زحلة سوى الرغبة بالتهام زعامة المدينة.

ما يجري هو أحد أطوار نزع المضمون الاجتماعي عن الشأن العام، وإطلاق الغرائز بصفتها وسيلة البقاء. لا سبيل للبقاء إلا عبر افتراس الأضعف.

تكليف شرعي من حزب الله للتصويت في الانتخابات البلدية للّوائح المدعومة منه

  • Salim Nakad 1

    هل هو فعلا زمن التنمية وأوان تحقيق التمنيات والآمال والتطلعات والتنافس على مشاريع البناء والإعمار وإيقاظ الخلايا الإبداعية النائمة وتفجير الإحتياط الإستراتيجي من الطاقات الشبابية الواعدة، أو هو مجرد تمهيد لإحباطها وتيئيسها!؟ أم أنه في الواقع مناسبة لافتتاح بازار الطموحات الفردية الهدّامة وإطلاق سراح غرائز الأطماع الشخصية من عقالها والتلهّي بتصنيفات القاطر والمقطور والبلد المسحوق بينهما أو تحتهما، كما ومناسبة ممتازة لتفكيك ما تبقى من لُحمة داخلية هشّة ونسيج وطني ولو وهمي وزيادة الشروخ والإهتراءات الوطنية شرخا على شروخ واهتراءا فوق اهتراءات!؟

    6 أيار 2016