3

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


كـلـيـر شـكـر

عندما يرفع "حزب الله" من جرعات دعمه لعون

ميشال عون. (فايسيبوك)

وكأنه حال من العقم يصيب الحراك السياسي في لبنان. إستسلم خيال أهل الحلّ والربط للستاتيكو القائم ورفع أصابعه العشرة أمام قوة انسداد الأفق. لا انتخابات رئاسية في القريب العاجل، لا انتخابات نيابية رغم مواعيدها القائمة حتى اللحظة، لا ترفٌ في التشريع، ولا قدرة للحكومة على خرق المحظورات!


مشهد مشلول سيفرض نفسه للمرحلة المقبلة، حيث يستحيل على أي سياسي أن يضرب موعداً محدداً ليوم "القيامة". كثيرة هي الأسباب والمسببات التي قتلت الحوافز التي من شأنها إنعاش الوضع الداخلي وحقنه بإبر التغيير. منها ما هو داخلي متصل بالصراع على السلطة بين معسكري 8 و14 آذار اللذين يعطلان الاستحقاقات الدستورية بفعل الفيتوات المتبادلة.


ومنها ما هو خارجي مرتبط بالتطورات الإقليمية الزلزالية التي أعادت جنود المارينز إلى سماء المنطقة على متن الطائرات التي تقوم بضرب المجموعات الإرهابية في سوريا والعراق، حيث يفترض أن لا يغادر هؤلاء أجواء المنطقة، قبل أن يبدّلوا في معالمها السياسية.


وبالطبع عند تغيّر العهود، تحمي الدول الصغيرة رأسها. هذا أقصى ما يمكن للبنان أن يفعله، أو أن يُطلب منه القيام به. ولهذا ليس هناك من العالم الغربي الحريص على الديموقراطيات، من يسأله أو يحاسبه لعدم احترامه مبدأ تداول السلطة وإتمام واجباته الدستورية، حتى لو تسلل الشغور إلى كل مؤسساته. لا يهم طالما أنّ لبنان لا يملك امتياز القفز إلى طاولات القرار الدولية.


وإذا كان التمديد سيجد له طريقاً عاجلاً أم آجلاً إلى مجلس النواب، لتخدير المدّة المتبقية من الدورة البرلمانية التي كان يفترض بها أن تولد بتصويت أصحاب القرار، فإنّ جلوس فخامة الشغور على كرسي الرئاسة الأولى ممدد أيضاً إلى أجل غير محدد.


ينقل بعض المطلعين على علاقة الحليفين "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" أنّ اللقاء الأخير الذي جمع الأمين العام السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون أعطت الأخير جرعات دعم إضافية دفعت الجنرال إلى التمسك أكثر بترشحه غير الملعن للرئاسة الأولى.


فقد قال نصرالله أمام ضيفه، إنّ الحزب يضع مسألة الرئاسة في جيب حليفه البرتقالي، وأنّه لا يقدّم دعمه للجنرال رداً له على مواقفه الداعمة للضاحية الجنوبية، ولا وفاء له، وإنما قناعة بأنّ وصول ميشال عون إلى سدة الرئاسة ضمانة لخيارات الحزب المستقبلية.


وبالتالي إنّ من يراهن على تراجع استراتيجي قد يجريه ميشال عون من مسألة الرئاسة، من خلال انسحابه من السباق تحت وطأة ضغوط حلفائه أو خصومه، فهو لواهمٌ... لأن رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" لم يتخلَّ حتى اللحظة عن "حقه" بأن يكون أكثر المرشحين حظوظاً في الوصول إلى الكرسي المخملي.


وهكذا يؤكد أكثر من متابع أنّ لا شيء جديداً تحت سماء الرئاسة، مهما استخدم اللاعبون "خدعة" السقوف العالية في مواقفهم. وهو ستاتيكو سيظل قائماً في الفترة المقبلة، طالما أنّ الأمل يرفّ في بال ميشال عون، وطالما أن قوى 14 آذار تضع فيتو أحمر بالخط العريض على هذا الترشيح، وطالما أنّ براكين المنطقة تغلي، والإطفائي الغربي لا يكترث لبعض الغبار اللبناني..

ميشال عون. (فايسيبوك)

  • FaresNew

    شو، ماحدا غيري يقرأ مقالاتك او يعلق عليها؟.... هل انا مدمن على الابتذال؟ ....

    1 تشرين الأول 2014

  • FaresNew

    و شو رأيك - يا شكر- بتصرف جبران باسيل مع سفيرة لبنان في الامم المتحدة اثتاء اللقاء مع وزير الخارجية الاماراتي؟ ... هل هذا ما ينتظرنا من رئاسة عون آل عون... يعني العونيين يشتمون الخليج و يقدمون اي شيء من اجل المال... ذمية؟ بل اسوأ....

    29 أيلول 2014

  • FaresNew

    شو يا شكر، ان تهددين اللبنانيين انه لن يكون هناك رئيس اذا لم يكن هذا الرئيس عون؟ و ان الحزب الالهي يضمن هذا العقد الذمي مع العونيين؟ ... اليست هذه خلاصة المقال؟... و نحن نرد على مقالك التهديدي: احسن بلا رئيس.. مننطر سنة او سنتين بعد بلا رئيس و بكون عون صار عمرو ٨٧ سنة... يا بيرجع الى التراب و يا بيرجع الى دير الصليب... . يلا روحي فشي خلقك بمقال مخابراتي عن الارهاب السني بطرابلس و عرسال و كم نازح سوري معتر...و المهم، يا شكر، انو عون لن يصبح رئيس للجمهورية.. (نرجو عدم الحذف)

    29 أيلول 2014