4

تعليقـات

Facebook

Twitter

Google

send


صالـح حـديفـة

هكذا توسّط جنبلاط وبري قبل "سقوط" القصير

الدمار في القصير. (فايسبوك)

نزل خبر "سقوط" القصير مفاجأة على كثير من المتابعين لميدانيات القتال هناك بين الثوار السوريين وقوات النظام السوري و"حزب الله". إذ لم تكن علامات "السقوط" واضحة بهذا الشكل، خصوصاً وأنّ الثوار استطاعوا الصمود تحت الحصار لأكثر من سنة، وتمكّنوا من ردّ الهجوم ثلاثة أسابيع. إلا أنّ قليلين جداً كانوا منذ ثلاثة أيام تقريباً على علم بما يتم ترتيبه لإنهاء معركة القصير بأقلّ خسائر ممكنة، وبأقلّ تداعيات متوقّعة، وتحديداً على لبنان.

وما كانت كشفته صحيفة "الأخبار" اللبنانية الثلاثاء عن وساطة قام بها رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط بين مقاتلي المعارضة السورية وبين "حزب الله" والنظام السوري، لم يكن إشاعة، بل كان صحيحاً "جزئياً". وتفيد معلومات دقيقة جداً حصل عليها موقع "NOW" أنّ جنبلاط لم يبلِغ أي رسالة للنظام السوري – على عكس ما ادّعت الصحيفة - بل اتّصل فقط بـ"حزب الله" عبر مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، ناقلاً رغبة المعارضة السورية بإخراج المسلّحين من القصير شرط إخراج العائلات والجرحى من المدينة دون أن يتعرّض لهم أحد. وكان ردّ الحزب مشروطاً بموافقة النظام السوري، الذي كانت بلغَته رسالة مشابهة من أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون. ثم عاد صفا ونقل لجنبلاط أن الممرات الآمنة معروفة ويمكن لمن يريد أن يسلكها.

مصادر قيادية في "الحزب التقدمي الاشتراكي" اكتفت بالقول لـ"NOW" إن الحزب ورئيسه لا يعملان بهدف استحصال شهرة إعلامية، وإذا كان من أي جهد حصل في هذا المجال، فمن الأفضل إبقاؤه طيّ الكتمان حرصاً على بقاء قنوات المفاوضات مفتوحة في حال دعت الحاجة إليها مجدداً.

مصادر مطّلعة قالت من جهة ثانية لـ"NOW" إنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري عمل عبر قنواته على إنضاج الاتفاق خوفاً من انعكاسات قاتلة على لبنان فيما لو انتهت معركة القصير بحسم عسكري. وبعد ظهر الأربعاء استقبل بري في عين التينة السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري، وهو لقاءٌ ربطه بعض المتابعين بالجهد الذي بذله بري في ملف القصير، خصوصاً وأن عسيري كان زار جنبلاط أمس الأول.

هذه المعلومات رفضت مصادر الرئيس بري التعليق عليها من دون أن تنفيها. لكنها أوحت أنّ بري كان مهتمًّا "بعدم وقوع مجزرة في القصير تنعكس سلباً على الوضع الأمني المتوتر أصلاً في لبنان، نتيجة الصراع المذهبي في المنطقة".

المعارضة السورية المسلّحة في الداخل كان واضحاً أنها تعاني إرباكاً في نقل حقيقة الأمر لصعوبة التواصل والإتصال في ما بينها، واكتفى عضو "المجلس العسكري الثوري الأعلى" النقيب علاء الباشا بالقول لـ"NOW" إن "الجيش السوري الحر" انسحب بشكل كامل من المراكز التي كان مرابطاً فيها في القصير "بسبب نقص الذخيرة والسلاح، ولحماية المدنيين". وأضاف: "لقد ناشدنا كل اللجان الإنسانية والهلال الأحمر لفتح طريق آمن من أجل نقل الجرحى".

إقرأ النسخة الانكليزية

الدمار في القصير. (فايسبوك)

"المعارضة السورية المسلّحة في الداخل كان واضحاً أنها تعاني إرباكاً في نقل حقيقة الأمر لصعوبة التواصل والإتصال في ما بينها"

  • muhanned.alnaser

    القصير سوف تقصر عمر كلب ايران والوعد قدام

    9 حزيران 2013

  • rhadadd

    لقد تم دعسهم دعسا مذلا

    7 حزيران 2013

  • حفيدُ الغساسنة

    صالح: أرجو أن تقرأ التعليقَ التافهَ الحقير على نسخة مقالك بالإنچليزية وما قلتُه لصاحب التعليق

    6 حزيران 2013

  • moraqib

    hazh alkhoza3balat lan tamna3 ba3d alyawm intiqal alharb alsouriyyat ila lobnan wtahdidan ila ma3aqil hizbollah almajnoun alazy fatah jami3 abwab jahannam llobnan alazy la ya3tabiroh baladah bal ya3tabir iyran baladah. flmaza la yanqabir wyaholl 3an haza albalad, lobnan, ila iyran doun raj3at ?

    6 حزيران 2013